• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حتى نهاية الربع الثالث من عام 2013

301 ضبطية بقيمة 45 مليون درهم في مراكز جبل علي الجمركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- نجحت جمارك دبي في التصدي بفعالية لمحاولات تهريب كافة البضائع المخالفة للأنظمة والقوانين المحلية والدولية، حيث بلغ عدد الضبطيات في مراكز جبل علي الجمركية منذ مطلع العام 2013 وحتى نهاية سبتمبر الماضي 301 ضبطية، شملت نحو 2.5 مليون قطعة من البضائع يصل إجمالي أوزانها إلى نحو 160 ألف كيلو جرام، بقيمة تقديرية إجمالية لكافة الضبطيات تبلغ نحو 45 مليون درهم.

وتنوعت ضبطيات مراكز جبل علي الجمركية خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2013 لتشمل 137 ضبطية للبضائع المخالفة لأنظمة بلد المنشأ شملت نحو 908 آلاف قطعة من هذه البضائع بقيمة تقديرية تصل إلى 9.5 مليون درهم، و84 ضبطية للبضائع المتعدية على حقوق الملكية الفكرية شملت 507 آلاف قطعة بقيمة تقديرية 8.3 مليون درهم، و29 ضبطية بضائع غير مصرح بها شملت 261 ألف قطعة تعدت قيمتها التقديرية 2 مليون درهم، و16 ضبطية لبضائع محظورة أو مقيدة شملت 643 ألف قطعة بقيمة 20.2 مليون درهم من ضمنها 2 ضبطية لعقار ترامادول المخدر شملت 506 آلاف حبة بقيمة 5 ملايين درهم.

كما تضمنت ضبطيات مراكز جبل علي الجمركية 12 ضبطية لبضائع مخالفة لحجم الشحنات المصرح عنها في البيانات الجمركية شملت 58 ألف قطعة بقيمة تقديرية بلغت نحو 1.5 مليون درهم، و9 ضبطيات لمادة الصندل الأحمر المقيدة بموجب اتفاقية سايتس شملت نحو 130 ألف قطعة بقيمة 5.2 مليون درهم، تلتها 6 ضبطيات لبضائع مخالفة من حيث إساءة استخدام نظام الإعفاءات أو استغلال أنظمة المعاملة التفضيلية شملت نحو 14 ألف قطعة بقيمة تقديرية 452 ألف درهم،إضافة إلى 8 ضبطيات متنوعة لوثائق وأوراق جمركية و مواد مسروقة واختلاف وصف البضاعة شملت 31.7 ألف قطعة بقيمة 2.7 مليون درهم

و تعكس هذه الضبطيات مدى قدرة المفتشين في مراكز جبل علي الجمركية على اكتشاف كافة البضائع المخالفة للأنظمة والقوانين، وإحباط دخولها في إطار حرص جمارك دبي على القيام بدورها الحيوي في حماية أمن وصحة واقتصاد المجتمع، مع الحرص على تيسير حركة التجارة عبر تقديم أفضل التسهيلات الجمركية للتجار والمستثمرين.

وقال عبدالله محمد الخاجة، مدير إدارة مراكز جبل علي الجمركية: «هذا النجاح في التصدي لمحاولات التهريب بكافة أشكالها، جاء نتيجة لجهد وعمل مثابر لتدريب المفتشين على احدث الوسائل في اكتشاف البضائع المخالفة للأنظمة والقوانين، من خلال دورات وورش عمل متواصلة لرفع كفاءة الأداء إلى أعلى المستويات الممكنة، مدعومة باستخدام تطبيقات تقنية المعلومات في رصد المخالفات من خلال محرك المخاطر، الذي تم تطويره من قبل جمارك دبي لرصد المخاطر على الشحنات التجارية مسبقا، بحيث يتم تخليص الشحنات الآمنة مباشرةً دون تأخير وتذهب الشحنات ذات المخاطر إلى عمليات المعاينة والتفتيش الإلكتروني التي تضمن للمتعاملين اختصار الوقت والجهد عبر تحديد المواعيد لهم لإنجاز تفتيش شحناتهم».

وأكد أن كفاءة عمليات التصدي لمحاولات التهريب يعد من المزايا الأساسية التي تقدمها دبي لحركة التجارة الإقليمية والعالمية، وهو أحد العوامل التي تساهم في إنجاح جهود الإمارة لتنظيم معرض اكسبو 2020، حيث يضع التجار والمستثمرون دبي في مقدمة خياراتهم لتوجيه عملياتهم التجارية، بحكم ما تتمتع به على صعيد تأمين حركة البضائع والسلع وضمان حمايتها من كافة محاولات التعدي عليها عبر محاولات التهريب.

وتواصل جمارك دبي الارتقاء بأدائها إلى أعلى المستويات، للقيام بدورها في تعزيز النمو باقتصاد دبي، عبر استقطاب التجارة إليها من خلال تقديم أفضل التسهيلات الجمركية، التي تضمن تحقيق قيمة مضافة حقيقية للتجار والمستثمرين، وتمكنهم من تعزيز العائد من عملياتهم التجارية بتخفيض تكلفة تلك العمليات من خلال اختصار الوقت و الجهد بضمان سرعة عمليات التخليص والتفتيش.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض