• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

الجيش يتوغل في صعدة ويسيطر على منفذ علب الحدودي مع السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

توغل الجيش اليمني مدعوماً بجماعات المقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي بقيادة السعودية أمس الأحد في محافظة صعدة معقل المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران في أقصى شمال البلاد. وأعلن مسؤولون حكوميون وعسكريون سيطرة قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بإسناد جوي من التحالف العربي الليلة قبل الماضية على منفذ علب الحدودي مع السعودية في بلدة باقم شمال محافظة صعدة التي تخضع منذ أبريل 2011 لسيطرة المتمردين الحوثيين الذين اجتاحوا العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في الشمال أواخر 2014. وذكروا أن القوات الحكومية حررت مبنى جمرك علب اليمني وتقدمت كيلومترات لتفرض سيطرتها بالكامل على منطقة مندبة الجبلية وتبعد نحو ثمانية كيلومترات عن مركز بلدة باقم الواقعة على بعد 80 كيلومترا شمال مدينة صعدة.

وقالت وكالة سبأ الحكومية الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء إن القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي زحفه في وقت مبكر أمس الأحد باتجاه منفذ علب الحدودي «بغطاء جوي كثيف»، وأشارت إلى اندلاع معارك عنيفة في المنطقة استمرت حتى المساء. واستهدفت ضربات جوية للتحالف مواقع وتجمعات للميليشيات الانقلابية في منطقة مندبة ومناطق مجاورة موقعة قتلى وجرحى، بحسب مصادر محلية. وقال القيادي القبلي بالمقاومة الشعبية في صعدة، يحيى مقيت، إن العشرات من المسلحين الحوثيين لقوا مصرعهم في الاشتباكات التي انتهت بتحرير منطقة مندبة في إنجاز عسكري يمنح القوات الحكومية وأنصارها سيطرة نارية على تحركات وإمدادات الميليشيات في بلدة باقم. وأكد محافظ صعدة هادي طرشان في تصريحات صحفية مساء الأحد سيطرة قوات «الشرعية» على منفذ علب ومنطقة مندبة والتوغل جنوباً في بلدة باقم.

في غضون ذلك، قصفت مقاتلات التحالف مواقع متفرقة للإنقلابيين الحوثيين في محافظة صعدة تركزت معظمها على منطقة الطلح ببلدة سحار (وسط) ومنطقة طخية فب بلدة مجز الحدودية (شمال غرب). وكثف الطيران العربي أمس، وللأسبوع الثاني على التوالي، غاراته على معسكرات ومواقع ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر غرب البلاد. واستهدفت غارات جوية ليل السبت وصباح الأحد مواقع للإنقلابيين في بلدة الصليف وميناء رأس عيسى النفطي شمال الحديدة، وأصابت خمس غارات أخرى معسكراً للميليشيات ومواقع مجاورة في بلدة الخوخة الساحلية جنوب المحافظة وتبعد نحو 120 كيلومترا إلى الشمال عن مضيق باب المندب الذي يعبره قسم من التجارة البحرية العالمية ويربط البحر الأحمر بالمحيط الهندي. ودمرت الغارات ثلاثة زوارق بحرية ومركز العمليات البحرية التابع للحوثيين في ميناء الصليف وقتلت وجرحت أكثر من 20 مسلحاً بينهم قيادات في الجماعة الانقلابية، حسبما أفادت مصادر إعلامية يمنية. وألقت مقاتلات للتحالف العربي أمس منشورات على سكان ومرتادي المناطق الساحلية والصيادين في الحديدة دعتهم فيها إلى الابتعاد عن طرق الملاحة البحرية والسفن العسكرية والتجارية «حفاظاً على أرواحكم وممتلكاتكم».

وكانت القوات الحكومية اليمنية نشرت مؤخراً تعزيزات على ساحل البحر الأحمر لطرد المتمردين الحوثيين من مضيق باب المندب الاستراتيجي «وتأمين الملاحة البحرية في القسم الجنوبي من البحر الأحمر». وتستهدف العملية العسكرية طرد الحوثيين وقوات صالح من مدينة ذوباب الواقعة جنوب غرب محافظة تعز (جنوب غرب) وتبعد 30 كيلومتراً عن مضيق باب المندب. وتواصلت في تعز أمس المعارك على الأرض في معظم جبهات القتال بالمحافظة المضطربة منذ أبريل العام الماضي.