• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

«الثقافة».. نحو عنان السماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تحت عنوان «نحو عنان السماء» تنظم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في المسرح الوطني بأبوظبي غداً الثلاثاء احتفالية أوبرالية بمبادرة من الجاليات الصينية والهندية والإنجليزية إضافة إلى المشاركة العربية والإماراتية المتميزة.. وذلك برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة.

وتتضمن الاحتفالية عدة فقرات، منها الأداء الأوبرالي لكلماتٍ من أشعار المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث تؤدي فرق من الشباب من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية من مدرسة كرانلي أبوظبي استعراضات فنية تنسجم مع كلمات القصيدة المغناة باللغتين العربية والإنجليزية، حيث تم تصميم جميع مفردات العرض من أزياء ومطرزات متشحة بالخطوط العربية لكلمات قصيدة المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، «دنيا ماحلا وطرها»، كما تم تشكيل الاستعراضات على شكل الحرف والكلمات العربية بالإضافة إلى الموسيقا الأوبرالية من قبل مجموعة من الفنانين الغربيين والعرب.

وتتضمن الاحتفالية استعراضاً من الصين، تؤديه فرقة متخصصة بفن الوو شوو الشهير، والذي يعتمد على التحكم العضلي، والتناغم بين العقل والجسم والأداء، ويختتم الاحتفال بعرض يقدمه أحد أعضاء الفرقة الصينية، حيث يقوم بالوصول إلى أعلى قمة في المسرح الوطني ضمن مساحة لا تتجاوز متراً مربعاً واحداً، حيث يقوم برفع علم الإمارات عند وصوله القمة، وهو تجسيد لكل المعاني التي يجسدها الاحتفال.

ويقام على هامش الاحتفالية معرض للوحات الخط العربي لأشعار المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهي من أعمال الفنانة الإماراتية نرجس نور الدين من جامعة زايد.

من جانبه أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن هذه الاحتفالية التي تحمل عنوان «نحو عنان السماء» تمثل تظاهرة عالمية في حب زايد وتقديراً لمكانة الإمارات وقيادتها الرشيدة، مشيراً إلى أن مشاركة عدد كبير من الجاليات المقيمة على أرض الإمارات بالتنظيم والدعم في هذه الأمسية عالمية الطابع، وعلى رأسهم الصين والهند وبريطانيا إضافة إلى العرب والإماراتيين من جامعة زايد ومدرسة كرانلي أبوظبي، تمثل حالة فريدة من الحب والتقدير للوالد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، كما أن عنوان الاحتفالية يتسق تماماً مع طموحات زايد وإنجازاته، ومع ما تطمح إليه دولة الإمارات دائماً في مختلف المجالات، إضافة إلى أنها تعبر حقيقياً عن التقدير العميق الذي يكنه العالم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة.

وأضاف معاليه أن اجتماع الموسيقا والرياضة والفن التشكيلي والخط العربي من خلال فنانين من مختلف الثقافات العالمية على أشعار الشيخ زايد، مستلهمين معانيها ومراميها السامية التي تعزز قيم الإنسانية والتسامح والسلام العالمي، يعتبر رسالة إلى العالم كله تؤكد قيمة الرجل الذي بحكمته وجهوده المخلصة استطاع أن يؤسس دولة قائمةً على التسامح والأخوة الإنسانية والعدالة، فكان له ما أراد وأصبحت الإمارات رمزاً لكل القيم الإنسانية السامية، فاحترمها العالم وسعى إليها الجميع.

وثمن معاليه الجهود المخلصة التي بذلها المشاركون كافة في هذه الاحتفالية على اختلاف ثقافاتهم، مؤكداً أن اجتماعهم على أشعار زايد وأعماله الخالدة وصفاته النبيلة من دواعي فخرنا واعتزازنا وتقديرنا باعتبارنا أبناء زايد، الذين يضمهم هذا الوطن الغالي والمعطاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا