• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الثعالب يتحدى الجنرز وسيتي يواجه توتنهام اليوم

«البيج فور».. التحدي المثير في قمتي «المصير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

محمد حامد (دبي)

تتجه أنظار الملايين من عشاق الكرة العالمية والدوري الإنجليزي اليوم إلى قمتين كرويتين في المرحلة الـ26 للبطولة تسجل الإمارات فيهما حضوراً لافتاً، حيث تقام المباراة الأولى باستاد «الإمارات» بين أرسنال ثالث الترتيب، وليستر سيتي صاحب الصدارة، بينما تجرى القمة الثانية باستاد «الاتحاد» بين توتنهام الذي يحتل المرتبة الثانية، ومان سيتي الرابع، والفارق بين «الرباعي» الكبير 6 نقاط لا أكثر، مما يؤكد أن الجولة الحالية سيكون لها تأثير كبير في تحديد ملامح بطل الدوري الإنجليزي، وكذلك هوية المتأهلين إلى دوري أبطال أوروبا، خاصة أنه سوف تتبقى 12 جولة لا أكثر حتى نهاية الموسم.

ليستر سيتي هو المفاجأة الكبرى ليس في إنجلترا فحسب، بل في دوريات القارة العجوز بأسرها، حيث يخوض التحدي الحقيقي الثالث في أقل من أسبوعين، فقد نجح في التفوق على ليفربول بهدفين دون مقابل الثلاثاء قبل الماضي ثم واصل مفاجآته وهزم مان سيتي بثلاثية لهدف السبت الماضي في واحدة من المحطات التي أكدت قدرته على تحويل الحلم إلى حقيقة، ليرفع رصيده إلى 53 نقطة منفرداً بالقمة بفارق 5 نقاط عن أقرب المنافسين وهو فريق توتنهام.

واللافت في مسيرة ثعالب ليستر من الناحية الرقمية على الأقل، أن الفريق يؤكد جدارته بما بالقمة، فهو الأكثر تهديفاً برصيد 47 هدفاً مشاركة مع مان سيتي، والأكثر تحقيقاً للانتصارات بـ15 فوزاً، فضلاً عن أنه الأقل خسارة «هزيمتان» فقط، وهداف البطولة هو مهاجمه جيمي فاردي الذي أحرز 18 هدفاً، كما أن صانع ألعابه رياض محرز هو اللاعب الأكثر تأثيراً في البريميرليج بمجموع ما صنعه من أهداف وما سجله «24 صناعة وتسجيلاً».

ليستر سيتي يخوض معركة تقرير المصير أمام أرسنال اليوم طامحاً إلى إسقاط أخطر المنافسين المباشرين على اللقب، وعلى الرغم من توهجه المستمر منذ بداية الموسم بقيادة الثعلب الإيطالي كلاوديو رانييري، والموهوب رياض محرز، والهداف جيمي فاردي، إلا أن مباراة اليوم هي الأصعب في مسيرته للموسم الجاري، حيث لم يعرف الفوز على فريق المدفعجية منذ 22 عاماً، والمصادفة أنها كانت أول مباراة بين الفريقين في البريميرليج.

لكم من بين الأرقام الأخرى التي لا تصب في مصلحة ليستر في قمة اليوم، أن كلاوديو رانييري لم يعرف الفوز على أرسنال إلا في مباراة واحدة من بين 15 مواجهة خاضها أمام المدفعجية، فقد تلقى 9 هزائم وتعادل في 5 مباريات، وفي المقابل هناك أرقام وإحصائيات وحقائق تبعث على التفاؤل، أهمها أن ليستر سيتي هو الأفضل خارج معقله من بين جميع أندية البريميرليج، فقد خسر مباراة واحدة من بين 16 مواجهة، وحصد 28 نقطة خارج قواعده. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا