• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يسلط الضوء على مشاريع الإمارات الخيرية

برنامج «عونك»..رسالة مرئية لمفاهيم «العطاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

خديجة الكثيري

خديجة الكثيري (أبوظبي)

حصل برنامج «عونك» الذي تعرضه قناة أبوظبي يومياً في السادسة مساء، وضمن برامج شهر رمضان المبارك، على نسبة مشاهدة عالية، ونشطت حلقات البرنامج عبر تداولها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، ليسجل حضوراً كبيراً، فضلاً عن التعليقات المصاحبة لعرض الحلقات، التي تثني عليه وتتفاعل معه في رسالته السامية، التي يقدمها إلى المشاهدين في شهر الرحمة والخير.

ويعتبر «عونك» برنامجاً إنسانياً، ينقل الصور المشعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التي أوجدتها أينما حلت في سعيها الخيري والإنساني لتقديم العون والمساعدة، وحسب مقدم البرنامج أحمد اليماحي، ظهر البرنامج كثمرة تعاون بين قناة أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، حيث يسلط الضوء على مبادرات الهيئة، التي حملت معها الأيادي البيضاء لدولة الإمارات، إلى جميع أرجاء العالم، وحققت معها العديد من الإنجازات التي حملت عنوان «إعادة الأمل بالحياة». كما ينقل البرنامج مشاهد مؤثرة وغاية في الإنسانية لجهود الهلال لصالح الأسر المتأثرة بالكوارث الطبيعية، وعلى المساعدات والمبادرات الخيرية، التي تطلقها الدولة باستمرار في مساعدة الشعوب المنكوبة، إضافة إلى تقديم رسالة تواصل وتفاعل للمشاهدين في كل مكان.

عرش العطاء

ويضيف اليماحي أن برنامج «عونك» يعبر عن أحد المفاهيم الإنسانية للدولة التي تسيدت عرش العطاء في العالم على مدى عامين متتاليين، حيث جاءت الإمارات على القائمة العالمية للدول المانحة والمساعدة والمساندة إنسانياً وإنمائياً من خلال عمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لتسجل الإمارات اسمها كمدرسة للعطاء، الذي أصبح من ثوابت عمل الدولة، التي تأسست عليه منذ عهود المؤسسين للدولة، حيث تلعب الهيئة دوراً هامّاً في العمل الإنساني والخيري محلياً ودولياً لتلبية حاجات الضعفاء والمنكوبين، موضحة أنه من الميّزات التي تمتاز بها الهيئة، سرعة التواجد في قلب الحدث مهما كانت الظروف والمخاطر، ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني على أوسع نطاق، والسعي لبناء مجتمع صحي آمن وتحقيق السلام الاجتماعي بين أفراد المجتمع محلياً، وشعوب العالم دولياً، لذا جاء «عونك» ليكون الشاهد على بعض هذه الأعمال الجليلة من خلال نقل حي من قلب الحدث ومع شخوصه، لحملات الإغاثة والمساعدة التي تفزع لها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من الـ50 دولة، التي عملت معها وما زالت تحمل المشاريع الخيرية للهيئة.

معانٍ وقيم​

وأوضح أن برنامج «عونك» حقق نسب نجاح مميزة وفق التوقعات، حيث جاء البرنامج بما يشبه الكتاب المفتوح والموجز، الذي تم تسجيله في 15 حلقة تليفزيونية، لنقل مشاريع وحملات الهلال الأحمر في 8 دول، في حين أن مشاريعها وحملاتها الإغاثية، شملت مناطق متفرقة فيما يقارب 50 دولة في العالم، مشيراً إلى أنه ينقل صور هذه الأعمال الخيرية، ويعرف بمعاني البذل والعطاء في سبيل إسعاد الغير وعلى قيم التضحية المبذولة من شباب وشابات الهيئة سواء المتطوعين أو المسؤولين الذين يعكسون مفاهيم دروس عميقة مفادها ضرورة الوقوف إلى جانب الإنسان عندما تقتضي الظروف والأوضاع.

ويؤكد اليماحي أن تحديات السفر والوجود في أماكن صعبة وظروف خاصة، شهدا بعض التعب الذي صادف طاقم التصوير الخاص بالبرنامج لكن سرعان ما ينجلي بمجرد مشاهدة المحنة الأصعب التي تعيشها وتعانيها تلك الأسر، لافتاً إلى أنه كان مراسلاً لنشرة علوم الدار للنقل من قلب أحداث النزاعات والحروب وأماكن اللاجئين، والكوارث الطبيعية، إلا أن تجربته مع هيئة الهلال الأحمر في برنامج «عونك»، كانت إنسانية فيها الكثير من المعاني والعبر التي أضافت له الكثير على الصعيد العملي والإنساني، فأصبح أكثراً تفكراً في حال البشر أصحاب المعاناة. ففي كل حلقة كان التركيز على مشاهد آلام البشر ومعاناتهم في الحياة الصعبة، من بين ألم الطفل إلى حاجة الأب إلى بكاء الأم وصراخ، وغير ذلك من تفاصيل الحياة الصعبة، التي جاءت دولة الإمارات لتخفف من حدتها بكل ما تستطيع من دعم مادي ومعنوي، لنرى مجالاً للإشراق والأمل يبدأ بالدخول في نفوس من يلتقيها فريق حملات الإغاثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا