• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أيام معدودات

التراويح سنة عظيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

أحمد محمد (القاهرة)

ليالي رمضان مليئة بالنفحات والبركات وعلى المسلم أن يحرص على الفوز بها بإحيائها بالطاعات وذكر الله، ومن بين تلك الطاعات صلاة التراويح، وهي سنة مؤكدة عن النبي (صلى الله عليه وسلم)، فقد كان يحرص عليها في جماعة، ثم أمر بصلاتها فرادى، حتى لا تفرض على الناس فتصبح كالصلوات الخمس.

وصلاة التراويح، تلك الركعات القليلة تكتب عند الله كقيام الليلة كلها، هي أحد الأعمال العظيمة التي يمتاز بها شهر رمضان، ولذا علينا أن نجمع فيها عدة نيات لننال المزيد من الخير، باحتساب ثوابها عند الله، عملاً بقول النبي (صلى الله عليه وسلم): «من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه».

قيام الليل

والتراويح من أعظم القربات إلى الله (عز وجل)، وهي قيام الليل، غير أنها خصت بهذا الاسم في رمضان فقط، وإلا فهي نوع من القيام، وصلاة الليل، عظيمة الاستحباب ولا سيما في الشهر الكريم.

ويقول أهل العلم إن «التراويح» من الراحة، لأن المصلي يستريح بعد كل أربع ركعات، وترجع صلاة التراويح بالصورة المعروفة إلى الفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه، ففي عهد أبي بكر رضي الله عنه، وفي أول عهد عمر كانت تؤدى فرادى، وفي إحدى ليالي رمضان دخل المسجد ورأى الناس يصلون فرادى فأمر أن يصلوا جماعة خلف أُبيّ ابن كعب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا