• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

الغيابات تجبر حامل اللقب على تغيير الخطة

أليجري يلاحق أرقام كونتي بـ«الانتصار 24»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

استعاد يوفنتوس نغمة الفوز في مباراته أمام أتلانتا أمس الأول، بعد الخسارة المذلة التي تلقاها أمام جنوى في الجولة الماضية بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليحقق اليوفي ذات النتيجة على ضيفه أتلانتا، الذي خسر بدوره سجله الأسطوري الذي حققه لعدم الخسارة في 9 مباريات متتالية هذا الموسم، وحقق 6 انتصارات متتالية، ليصل إلى المركز السادس في جدول الترتيب.

واستعاد يوفنتوس هيبته مرة أخرى بهذا الفوز، متحدياً كل الظروف الصعبة التي يمر بها على مستوى الغيابات والإصابات التي عصفت بلاعبي السيد ماسيمليانو أليجري في هذا الموسم، لتجبره على تغيير نهج خططه وفقاً للغيابات التي يعاني منها.

وغير أليجري خطة اللعب التي انتهجها منذ عامين، والتي ترتكز على إقحام ثلاثة مدافعين، إضافة إلى ظهيرين، برسم 3-5-2 ليخوض اللقاء الأخير بخطة 4-3-1-2 بأربعة مدافعين، ويرجع سبب تغيير الخطة لعدم توافر المدافعين في دكة احتياط يوفنتوس بعد إصابة برزالي وبونوتشي وعودة بن عطيه قبل أيام، وفي حال إشراكه بجانب كيليين وروجاني فإن دكة البدلاء ستصبح خالية تماماً من أي مدافع في هذه الخانة.

وعلى الرغم من دخول يوفنتوس اللقاء أمام منافس سهل بالنسبة إليه، مقارنة مع الـ12 مواجهة السابقة، فإن لاعبي اليوفي أظهروا جدية كبيرة في التعامل مع اللقاء، وعدم إغفال الجزئيات الصغيرة، فكان الحرص واضحاً على الأداء، والقتال على الكرة وعدم السماح للمنافس بصناعة اللعب والتمرير بأريحية،

ويستعد أليجري ونادي اليوفنتوس لإدراك الرقم القياسي المسجل في تاريخ النادي بعدم الخسارة على أرضه لـ 25 مباراة متتالية، والذي حققه مع المدرب أنطونيو كونتي في موسم 2012-2013، قبل أن يتعرض للخسارة الأولى على يد إنتر ميلان في ذلك الموسم وعلى أرض يوفنتوس أرينا، وبعد الفوز على أتلانتا في مباراة أمس الأول، وصل أليجري إلى المباراة رقم 24 دون خسارة على أرضه، وفي حال فوزه الجولة الـ 17 على حساب روما، فإن أليجري سيعادل رقم أنطونيو كونتي بنفس عدد المباريات دون خسارة، ليسعى بعد ذلك لتحطيم هذا الرقم.

وحقق أليجري عدة أرقام قياسية منذ توليه تدريب يوفنتوس قبل عامين، حيث أحرز لقب بطولة كأس إيطاليا في موسم 2014-2015 بعد غياب دام 20 عاماً، وعاد وحقق في الموسم الذي يليه بطولة الدوري والكأس أيضاً، ليكون الفريق الوحيد الذي يحقق بطولتي الدوري والكأس موسمين متتاليين في تاريخ المسابقات الإيطالية.

وفي حال تتويجه بلقب كأس السوبر على حساب أيه سي ميلان بعد أيام، فإنه أيضاً سيصبح الفريق الوحيد الذي يحقق الثلاثية موسمين متتاليين بعد تتويجه بكأس السوبر في الموسم الماضي على حساب لاتسيو. وبتحقيق أليجري بطولة «الكالشيو» في الموسم الماضي، عادل أليجري الرقم المسجل في السابق بتحقيق الفريق 5 بطولات متتالية منذ موسم 1930-1931 حتى 1934-1935.

ويذكر أن نادي تورينو كان قد توج باللقب في خمس بطولات متتالية منذ موسم 1942-1943 وحتى 1948-1949، وتخللت هذه السنوات إيقاف بطولة الدوري لعامين بسبب الحرب العالمية الثانية، كما توج الإنتر ببطولة الدوري 5 سنوات متتالية منذ موسم 2005-2006 وحتى 2009-2010، إلا أن اللقب الأول كان قد أخذه بقرار المحكمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا