• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

صيحة تحذير مبكرة تلافياً لـ «أخطاء 2013»

عقد «الآسيوي» يمنع قنواتنا من شراء الحقوق حتى 2028

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

قبل عامين من فتح باب التفاوض بين الاتحاد الآسيوي والشركات الراغبة في الحصول على حقوق بطولاته الحصرية، مثل التسويق والنقل التلفزيوني، نطلق هنا صيحة تحذير مبكرة، لقنواتنا الخليجية من جانب، واتحاد إذاعات الدول العربية من جانب آخر، والذي كان يشتري الحقوق الآسيوية قبل العام 2013، سواء في دوري الأبطال، أو تصفيات المنتخبات وبطولات «القارة الصفراء» المختلفة، وبثها على القنوات الرياضية العربية المفتوحة.

يأتي ذلك بعدما كشفت مصادر رسمية لـ «الاتحاد»، أن بنداً في عقد شراء الحقوق الحصرية الذي وقعته شبكة قنوات «بي إن سبورت» القطرية، مع شركة «دبلو إس جي» ورئيسها التنفيذي بيير كخيا في 2012، يعزز من إحكام سيطرتها على البطولات القارية، بمجرد انتهاء شراء الحقوق رسمياً العام 2020، حيث سيكون للشبكة القطرية، أولية الرفض لأي عرض، والانفراد بالتجديد «الأوتوماتيك» لعقد شراء الحقوق الحصرية لمدة 8 سنوات أخرى من 2012 وحتى 2028، ليستمر تشفير مباريات منتخباتنا الوطنية وأنديتنا في البطولات القارية المختلفة.

ويعني بند أولوية حق الرفض، هو ألا يستطيع الاتحاد الآسيوي، أن يعيد بيع الحقوق الحصرية بعد انتهاء العقد الحالي مع الشبكة القطرية، إلا بعد رفض الشبكة نفسها لشراء الحقوق مرة أخرى، أو بطريقة أبسط، سيكون لزاماً على الاتحاد القاري التفاوض مع الجزيرة أولاً على السعر المطلوب، ولن يسمح لأي طرف ثالث بالتفاوض أو فتح باب النقاش عن الحقوق، إلا بعد رفض الجزيرة للمبلغ المطلوب.

وتقول المؤشرات كافة إن الشبكة القطرية لن تفعل ذلك، لأن هناك رغبة أكيدة في تجديد حقوق الرعاية والبث، خاصة أن الاتحاد الآسيوي يسعى للوصول لمبلغ ملياري دولار، نظير بيع حقوق بطولاته لمدة 8 سنوات جديدة حتى العام 2028، ويسعى للوصول إلى أكثر من مليار دولار منها، جراء بيع حقوق البث وحدها، والتي تقسم على عقد مع «بي إن سبورت» لمنطقة الشرق الأوسط، وعقود مع قنوات الصين واليابان وكوريا وأستراليا.

وسيكون مضاعفة المبلغ هو أول مراحل التفاوض بين الاتحاد القاري والقنوات المختلفة، حيث لن تقل قيمة بيع حقوق النقل للسنوات الثماني الجديدة عن 700 مليون دولار، بينما بيعت أول 8 سنوات والتي تنتهي العام 2020 بما يصل إلى 300 مليون دولار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا