• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

للمرة الـ14 تاريخياً والأولى منذ 5 سنوات

الشباب والجزيرة يخترقان «حاجز العشرة» في دورينا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

متعة مباريات كرة القدم في الأهداف، هكذا هي طبيعتها، وسر تعلق الجماهير بها، ولكن عندما تتجاوز الأهداف الحدود الطبيعية، فإنها تدل على خلل ما، فما بالك عندما تخترق أي مباراة حاجز «الأهداف العشرة»، عندها لا نتحدث عن نتيجة عادية، ولكن «كرنفال أهداف».

وتخطت مباراة الشباب والجزيرة التي أقيمت مساء أمس الأول، ضمن الجولة العاشرة الحدود الحمراء، وشهدت سيلاً من الأهداف من الفريقين، وصل إلى 10 أهداف، وكان نصيب الأسد للضيف «فخر أبوظبي» الذي سجل 7 أهداف، فيما كان نصيب «الجوارح» صاحب الأرض 3 أهداف.

وتعتبر هذه المرة الـ14 التي يتم فيها تسجيل 10 أهداف أو أكثر في مباراة واحدة في تاريخ الدوري، وأول مباراة تخترق حاجز الأهداف الـ10، هي مباراة النصر والوحدة في موسم 1974 - 1975، وانتهت بنتيجة 13 - صفر لمصلحة «العميد» وهي أعلى نتيجة مسجلة في تاريخ الدوري، بل وأعلى عدد من الأهداف يتم تسجيله في مباراة واحدة، وبالمناسبة هو ليس فريق الوحدة الحالي، ولكنه كان موجوداً في رأس الخيمة في منطقة المعيريض.

وغابت هذه النتائج طويلاً بعد ذلك وعادت موسم 1987 - 1988 عندما أمطر فريق الوصل شباك ضيفه رأس الخيمة بعشرة أهداف نظيفة، وفي تلك المباراة حسم الوصل لقب الدوري للمرة الرابعة في تاريخه، وقبل الختام بثلاث جولات، والطريف أن الأهداف العشرة سجلها 3 لاعبين فقط، وهم فهد خميس الذي تكفل بإحراز 5 أهداف، فيما سجل زهير بخيت 4 أهداف، وكان الهدف العاشر من نصيب أحمد محبوب.

ولعل المباراة الوحيدة التي شهدت تجاوز حاجز الأهداف العشرة، وخرج منها الفريقان راضيين عن النتيجة، هي لقاء الشعب وبني ياس في موسم 1999 - 2000، وانتهى بتعادل الفريقين بخمسة أهداف لكل منهما، وأقيمت المباراة في الجولة الخامسة ذلك الموسم على ملعب الشعب، وسجل فيها البرازيلي نيلسون «هاتريك» في مرمى بني ياس.

ولن تسقط مباراة الأهلي والجزيرة التي أقيمت في موسم 2001 - 2002 من الذاكرة أبداً، حيث شهدت تسجيل 11 هدفاً، وانتهت لمصلحة الأهلي 6 - 5، وفي تلك المباراة كانت المنافسة ثنائية بين نجمين لهما باع كبير في تاريخ دورينا، هما الإيراني علي كريمي لاعب الأهلي السابق والليبيري جورج ويا لاعب الجزيرة السابق، وسجل كل منهما «هاتريك» في مرمى الفريق الآخر، ولكن كانت الغلبة في نهاية المطاف للساحر الإيراني الذي قاد فريقه إلى النقاط الثلاث.

ومن المباريات التاريخية والعالقة في الذاكرة، والتي شهدت تسجيل 10 أهداف، كانت المباراة الممتعة بين العين والأهلي، في افتتاح مواجهات المربع الذهبي لموسم 2003 - 2004، وأقيمت في العين، وانتهت لمصلحة أصحاب الأرض 6 - 4، في المواجهة التي شهدت تألق محمد عمر لاعب العين السابق الذي سجل «هاتريك»، فيما كان نصيب الإيفواري أبوبكر سانجو هدفين والسادس من نصيب البرازيلي رودريجو، وتقاسم أهداف الأهلي الأربعة كل من البوسني ميتروفيتش والإيراني علي كريمي بواقع هدفين لكل منهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا