• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

الخسارة الأكبر في تاريخ الشباب

«السباعية الكارثية» تفجر بركان الغضب وتهز «البيت الأخضر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

منير رحومة (دبي)

فجرت الخسارة بسباعية أمام الجزيرة، غضب جماهير الشباب، بعد أن تلقت «فرقة الجوارح» الخسارة الأكبر في تاريخها، وهي الخسارة التي لم يكن أكبر المتشائمين من أنصار «الأخضر» يتوقعها، خاصة في ظل امتلاك الفريق ثاني أفضل دفاع. وطالت الانتقادات اللاعبين والجهاز الفني وإدارة النادي، نظراً لحالة الانهيار الكامل التي ظهر عليها الفريق فنياً ومعنوياً، مما تسبب في اهتزاز عرش النادي بالنتيجة الثقيلة، والتي لا تليق بفريق يتميز بالروح القتالية والرغبة الانتصارية.

وعلى مدار تسعة مواسم في عهد الاحتراف، لم يسبق للشباب أن خسر بنتيجة كبيرة تزيد على 5 أهداف، أمام الأهلي موسم 2012 - 2013، والوحدة موسم 2010-2011، والعين موسم 2009-2010، والغريب أن هذه «السباعية» جاءت، والفريق ينافس على الترتيب المتقدم، ويحتل مركزاً جيداً ضمن فرق الصدارة، مما جعل الصدمة كبيرة وغير مبررة.

وسادت أجواء من الاستياء بعد الخسارة الكبيرة، وتحاشى مسؤولو النادي مواجهة الجماهير بعد انتهاء اللقاء، وأعتذر أغلب اللاعبين عن عدم إجراء لقاءات صحفية، تعبيراً عن عدم رضاهم عن النتيجة والمستوى.

أما فيما يتعلق بالمدرب الهولندي فريد روتن، فقال: لم أخسر بهذه النتيجة الثقيلة طوال مشواري لاعباً أو مدرباً في مختلف الأندية التي دربتها، ولا أتذكر هذه النتيجة منذ أن كان عمري 8 سنوات.

وأضاف أن العديد من العوامل تجمعت في وقت واحد، وتسببت في الخسارة الكبيرة، مثل الإصابات والغيابات والطرد، إضافة إلى عدم ظهور بعض اللاعبين بمستواهم المعروف، مشدداً على أن «فرقة الجوارح» لم تكن في وضعها الطبيعي أمام منافس قوي ومرشح بقوة للتتويج باللقب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا