• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«فاس» المغربية تنير شوارعها بغاز النفايات المنزلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

الرباط (أ ف ب)

بدأت مدينة فاس، وسط المغرب، باستعمال الغاز الطبيعي المستخرج من النفايات المنزلية من أجل توفير الكهرباء لإضاءة منازلها وشوراعها، وذلك في إطار مشروع بقيمة استثمارية تقارب 10 ملايين يورو حسبما نقلت الصحافة المغربية.

ودشنت العاصمة الروحية للمغرب، والتي يقطنها أكثر من مليون نسمة، هذا الأسبوع الجزء الأول من «محطة الكهرباء الطبيعية باستثمار قيمته 100 مليون درهم» (نحو 9,5 مليون يورو)، حسبما نقلت يومية «ليكونوميست» الناطقة بالفرنسية.

وحسب اليومية، فإن هذه المحطة تنتج في الوقت الراهن «أكثر من ميجاواط واحد»، أي ما يعادل «30% مما تحتاجه مدينة فاس لإنارة الشارع»، في انتظار أن يصل إنتاج هذه المحطة الى 5 ميجاواط.

ويؤكد علال عمراوي، نائب عمدة مدينة فاس، أن «المشروع يجعل من مدينة فاس مدينة رائدة في التنمية المستدامة في أفريقيا». ويضيف أن محطة الغاز الطبيعي رأت النور «بفضل شراكة بين القطاعين العام والخاص ضمت ثلاثة أطراف»، وذلك من أجل استغلال نحو 900 طن من النفايات الصلبة يوميا، يخضع تدبيرها منذ عشر سنوات لإحدى الشركات الأميركية.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن هذا «الانجاز» كاد أن يفشل بسبب صراع بين حميد شباط، عمدة مدينة فاس، الذي يرأس حزب الاستقلال أهم حزب موجود في المعارضة، وبين الحكومة التي يقود تحالفها حزب العدالة والتنمية الإسلامي، حيث يتنافس الطرفان على الأسبقية في تدشين المشروع، وتبني أحقية الإشراف عليه.

من جهتها، ركزت يومية «أوجوردوي لوماروك» الفرنسية، في موقعها الإلكتروني، على كون «محطة الغاز الطبيعي التي تعمل بإعادة تدوير النفايات المنزلية الصلبة تعتبر الأولى من نوعها في المملكة المغربية». ووفقاً للصحيفة، فإن المشروع يشمل «توفير حلول للتحديات البيئية على المستوى المحلي، بما في ذلك الأنشطة المتعلقة بصناعة الزيوت وقطاعات الحرف اليدوية، مثل أفران الفخار».

وتعرف فاس، إضافة الى صناعة الجلود والفخار، بإنتاج زيت الزيتون المتركزة أساسا في مدينة مكناس القريبة منها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا