• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشرطة تواصل التوعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

سائقو رأس الخيمة يشكون من ارتباك حركة السير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) - أبدى بعض سائقي مركبات في رأس الخيمة استياءهم من تدافع عدد من المركبات، وذلك لأخذ فرصة العبور خلال حالة عدم استقرار الطقس وسقوط الأمطار، مما ينتج عنه إرباك حركة السير وإمكانية وقوع الاختناقات والحوادث المرورية.

وأشار عدد منهم إلى أنه أثناء سقوط الأمطار يشهد عدد من شوارع الإمارة وفتحات الدوران تجمع كميات من المياه يسهم في بطء حركة سير المركبات، الأمر الذي قد يسفر في حال تدافع المركبات وقيادتها بسرعة عالية من دفع المياه إلى زجاج المركبة الأمامية وعدم وضوح الرؤية وفقد سيطرة السائق عليها.

من جهتها، تواصل شرطة رأس الخيمة توعيتها للسائقين والجمهور بضرورة التقيد بالإجراءات المتبعة أثناء حالة عدم استقرار الطقس، وذلك من خلال توزيع البروشورات والإرشادات المختلفة، إضافة إلى تحذيرها السائقين عبر مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيس بوك»، وغيرهما وتوزيع الدوريات في مختلف الشوارع الداخلية والخارجية للتنظيم وفك الاختناقات.

وقالت حصة راشد، إن عدم تقيد السائقين بالسرعات المخفضة أثناء سقوط الأمطار وازدحام الشوارع يسهم في إرباك سير المركبات وإمكانية وقوع حوادث التصادم، ذاكرة أن تدافع المركبات ورغبة البعض في أخذ فرصة العبور قد يسفر عن عواقب وخيمة ومخاطر لمستخدمي الطريق.

وذكرت أنه على الرغم من وجود دوريات المرور وتنظيم سير المركبات فإن بعضا من السائقين قد يلجأ إلى التدافع والقيادة بسرعات عالية، متمنية من الجميع الالتزام وعدم التهاون في ذلك حفاظاً على الأرواح.

ويوافقها الرأي، محمد الشحي الذي اعتبر أن تدافع المركبات والتزاحم عند العبور للعبور هو استيلاء على حق غيره من السائقين، ممن وُجد في ظروف الطريق نفسها، حيث يعمد البعض من جراء هذا التصرف الوصول إلى وجهته بأسرع وقت ممكن دون الاكتراث بالعواقب أو احترام غيره من مستخدمي الطريق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض