• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

إمارات.. الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يناير 2017

الإمارات منذ عهد الراحل، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كانت من الدول السباقة التي تقدم الخير للجميع دون مقابل، فليس غريباً على دولة الخير أن تحتفل بإحدى صفاتها على مدار عام كامل مليء بالمحبة والتسامح والعطاء، وقد أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عام الخير الذي سيساهم في تخفيف الآم وسيضمد الجروح، وستكون هناك مبادرات ناجحة متعلقة بالمسؤولية المجتمعية لدى المؤسسات والقطاع الخاص، والتطوع المثمر لدى الشباب، حتى تكون حصيلة مشتركة.. وهي خدمة الوطن.

أبناء زايد الخير، غرس المغفور له بإذن الله في نفوسهم قيم العطاء، وهي من المبادئ الأساسية التي انطلقت منها رسالة دولتنا الغالية، مما جعل الأيادي البيضاء ممدودة في كل مكان، زرع زايد الإنسانية منذ تأسيس الاتحاد بذور الطيبة ونبت منها شعب محب لفعل الخير، وإذا تحدثنا عن القيم، فقيمنا أصيلة نتفاخر ونعتز بها وهي أساساً مستمدة من ديننا الحنيف الذي يحث دائماً على عمل الخير في كل وقت وزمان، نعم في دولتنا الكل يتسابق على دعم قافلة الخير من خلال حملات التبرع، إضافة إلى التطوع ولو كان بشيء قليل.

في «عام الخير» نترقب جميعاً إعلان الفعاليات والمبادرات التي ستطلقها القيادة الرشيدة، وبإذن الله الواحد الأحد سنرى الشباب في تلك المبادرات الجديدة يتسابقون للتطوع وفعل الخير بمختلف أنواعه، شباب الإمارات كما عرف عنهم هم رواد العطاء ونشر الخير وخدمة الوطن في الميادين كافة، وسنرى أيضاً من المؤسسات والقطاع الخاص الفعال في خدمة الوطن والمساهمة في المسيرة التنموية، كما سيتم إطلاق مبادرات دالة على الخير وتعمل على ترسيخ خدمة الوطن لدى الأجيال الجديدة لكي تصبح الخدمة رديفاً دائماً لحب الوطن.

صالح السويدي - عجمان

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا