• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مسار الرحلة التي قطعتها الطائرة اليابانية بالقرب من جزر «سبارتلي»، التي تطالب بها الفلبين، وحيث تشيد الصين جزراً صناعية، واحدة منها تكفي لمطار

اليابان والفلبين تراقبان الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يونيو 2015

في الثالث والعشرين من شهر يونيو الجاري، تم التقاط صورة لطائرة يابانية من طراز «بي3- سي أوريون» أثناء رحلة في «بورتو برينسيسا» في غرب الفلبين. فقد حلقت طائرة عسكرية يابانية فوق المناطق المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي يوم الثلاثاء الماضي في بداية تدريب مع الجيش الفلبيني، الأمر الذي أغضب الصين. وقد حلقت طائرة الاستطلاع اليابانية، بقيادة طاقم من الفلبين، على مناطق في بحر الصين الجنوبي الذي تتنازع عليه الدولتان مع الصين، حسب ما أوردت وكالة «رويترز».

وطبقاً لمسؤولين يابانيين وفلبينيين، فقد حلقت طائرة الاستطلاع اليابانية «بي 3-سي أوريون»، بمشاركة 3 من أفراد طاقم فلبيني، على ارتفاع 1524 متراً فوق «ريد بانك»، وهي منطقة غنية بموارد الطاقة تتنازع السيادة عليها كل من الصين والفلبين. ورافقت الطائرة اليابانية أيضاً طائرة دورية فلبينية صغيرة.

وقد أدت مطالبة الصين بجزر بحر الصين الجنوبي إلى تصعيد حدة التوتر بين دول جنوب شرق آسيا، ولذا فإن التنسيق بين اليابان والفلبين ربما ينظر إليه في بكين باعتباره دعماً ضمنياً من اليابان لكون الفلبين لديها حق في إقليم المحيط المتنازع عليه.

وتأتي زيادة النشاط هذه في المنطقة في الوقت الذي يتسابق قادة جنوب شرق آسيا للسيطرة على منطقة من المحيط توفر عشر كمية السمك التي يتم صيدها من قبل الشركات العالمية. وفي هذا السياق، قال «كوري والاس»، وهو متخصص في الأمن الياباني وسياسة الدفاع في مركز أبحاث اليابان -أستراليا في كانبيرا: «بالتأكيد أن اليابان ليست لديها أية مصالح إقليمية مباشرة في بحر الصين الجنوبي، بيد أن أمنها القومي سيتأثر بدرجة كبيرة بسبب زعزعة الاستقرار والصراع الكائن هناك، ما يجعلها شريكاً في الأمر».

وفي وقت سابق من هذا العام، قال الأدميرال «روبرت توماس»، قائد الأسطول السابع الأميركي، إن سفن المراقبة اليابانية تستطيع أن تكمل الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لمراقبة النشاط الصيني في هذه المنطقة التي تشهد تنافساً شديداً.

وأضاف خلال مقابلة مع «رويترز»: «أعتقد أن الحلفاء والشركاء والأصدقاء في المنطقة سيتطلعون إلى اليابان أكثر فأكثر باعتبارها عنصراً لتحقيق الاستقرار. وبصراحة، فإن أسطول الصيد الصيني وخفر السواحل الصينية والقوات البحرية في بحر الصين الجنوبي تتفوق على جيرانها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا