• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مؤسسة محمد بن راشد للإسكان توقع مذكرة تفاهم لتطبيق الأنظمة الذكية

توفير إمكانية الإبلاغ الإلكتروني بتفاصيل المسكن للدفاع المدني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - وقعت إدارة الدفاع المدني ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان، مذكرة تفاهم صباح أمس على هامش معرض ومؤتمر (إنترسك 2014)، تقوم الإدارة بموجبها بإجراءات الأنظمة الذكية (24x7) على المنازل والفلل القائمة والمستحدثة التابعة للمؤسسة.

كما تهدف الاتفاقية إلى توطيد أواصر التعاون وترسيخ علاقات الشراكة وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لكل منهما، وتقديم خدمات متميزة للمتعاملين معهما، بما يضمن السلامة والصحة لمجتمع إمارة دبي.

وأهم ما جاء في الاتفاقية تشكيل لجنة مشتركة تتولى تقييم أداء الخدمات المتبادلة بينهما وإيجاد حلول لأي معوقات تصادف تنفيذ المذكرة، واقتراح ووضع خطط وبرامج جديدة لتفعيل الشراكة، كما تسري أحكام هذه المذكرة لمدة ثلاث سنوات تبدأ اعتباراً من تاريخ توقيعها وتجدد تلقائياً.

ووقع الاتفاقية اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي، وسامي عبد الله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بحضور العقيد سالم خليفة المقرب، والعقيد راشد خليفة الفلاسي، والمقدم جمال أحمد من الدفاع المدني. وعن المؤسسة، المهندس برهان الحباي مساعد المدير التنفيذي للقطاع الهندسي، وهيثم الخاجة مدير مكتب الاتصال المؤسسي والتسويق.

وقال اللواء المطروشي: «سيطبق الدفاع المدني إجراءات الأنظمة الذكية (24x7) على المنازل (الفلل) القائمة والمستحدثة التابعة للمؤسسة، وضمان مراقبة هذا الأنظمة التي توفر إمكانيات الإبلاغ الإلكتروني المباشر من المنازل والفلل إلى غرفة عمليات الدفاع المدني، مع إظهار التفاصيل كافة عن الفلل أو المنازل على شاشة غرفة عمليات الدفاع المدني حال ورود إشارة البلاغ من المنزل أو من هاتف صاحب المنزل. كما يتولى الدفاع المدني بموجب هذه المذكرة، متابعة تطبيق منهجيات الصيانة الدورية لأنظمة وأجهزة الحماية من الحريق في جميع المباني والمنشآت التابعة للمؤسسة من قبل شركات متخصصة ومعتمدة من الدفاع المدني». وأشار إلى أن المذكرة تهدف إلى توطيد علاقات الشراكة بين الدفاع المدني ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بما يحقق الأهداف الاستراتيجية لهما، والتعاون الكامل بما يساعدهما على تأدية مهامهما في جميع الأوقات، وتحديداً في حالات الطوارئ من خلال مبدأ تكامل الخدمات وتبسيط الإجراءات، وتبادل الخبرات والمعلومات والدراسات والاستشارات ذات العلاقة بطبيعة عملهما، ووضع آلية ونظام عمل متكامل للتواصل بينهما، والعمل على تكامل البرامج التدريبية بينهما.

من جهته، قال سامي عبد الله قرقاش: «تعد مذكرة التفاهم خطوة منهجية متقدمة لتنظيم وتفعيل واستدامة العلاقة التكاملية بين الطرفين، وسنسعى ضمن خطوات متواصلة إلى تضمين مبادرة الدفاع المدني للأنظمة الذكية في الفلل والمباني المستقلة مع مشروع المؤسسة للفلل الذكية في المباني القائمة والمستحدثة، والاستفادة من المعدات والآليات التابعة لكلا الطرفين في تقديم الخدمة تعزيزاً لمبدأ تقليل التكاليف من خلال تطبيق آلية استعارة وإعارة هذه الآليات (عند الحاجة) حسب الإمكانيات المتاحة لدى كل طرف، والمشاركة في تنظيم المؤتمرات والمعارض بهدف التعريف بالخدمات التي يقدمها كلا الطرفين».

وأكد حرص الاتفاقية في توحيد الجهود في تنظيم حملات التوعية المقدمة للمجتمع، وتوفير البيانات الخاصة بالمساكن لقاعدة معلومات الدفاع المدني لأغراض خدمات السلامة، والمشاركة في حملات التوعية بين الجانبين، وتسهيل الإجراءات التنفيذية لمبادرة الأنظمة الذكية للمنازل (الفلل) في مشاريع المؤسسة القائمة والمستحدثة.

وأضاف أن المؤسسة تتشرف بأن تكون أول جهة حكومية تقوم بالتوقيع على هذه الاتفاقية والمبادرة الرائدة، وسوف تقوم المؤسسة بتطبيق نظامها على مشاريعها المنجزة والقائمة، حيث تقوم المؤسسة بتنفيذ توجه الحكومة الذكية وأجندة سبع سنوات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتتضمن سرعة الاستجابة للطوارئ خلال أربع دقائق، حيث تولي القيادة الرشيدة لدولة الإمارات اهتماماً متعاظماً بتوفير الحياة الكريمة والآمنة لمواطني الدولة والمقيمين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض