• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

«سلمان في داره» وحفاوة الاستقبال تثلج الصدور

سياسيون وإعلاميون سعوديون: الإمارات والمملكة صمام أمن واستقرار المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 ديسمبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعرب سياسيون وإعلاميون سعوديون عن تقديرهم للحفاوة البالغة بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية للبلاد، مؤكدين وحدة المصير لشعبي البلدين، مجمعين على متانة وقوة العلاقات التي تربط البلدين حكومة وشعباً، وعملهما الدؤوب من أجل المكون الخليجي، والسعي لإيجاد أفضل للحلول للأزمات التي تشهدها المنطقة، وأن البلدين يلعبان دوراً مهماً في استقرار المنطقة سياسياً واقتصادياً، وأن حكمة قيادتي البلدين جنبت منطقة الخليج الوقوع في أزمات كثيرة، كما حدث في مناطق أخرى.

وأكدوا أن امتزاج الدم الإماراتي مع الدم السعودي في عاصفة الحزم، وتقديمهما الشهداء، من أجل أمن واستقرار المنطقة، شاهد على متانة العلاقات بين البلدين، وأن التطابق في الرؤى والمواقف يبين مدى ما تمتاز به العلاقات التاريخية، من قوة.

وقالوا إن الإمارات والسعودية حصن أمن وأمان لشعبيهما وشعوب المنطقة، وإن حجم وقوة ومتانة العلاقات تظهر بجلاء في توحد الرؤى في الملفات الإقليمية والدولية كافة، ومصدر مهم من مصادر قوة مجلس التعاون الخليجي، مشيرين إلى أن هذه الزيارة التي تتزامن مع احتفالات الإمارات باليوم الوطني الخامس والأربعين تنم عن تقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والشعب السعودي لدولة الإمارات، وأن حفاوة الاستقبال والزخم الإعلامي المرافق للضيف والحدث ليس بمستغرب على دولة الإمارات، وأن خادم الحرمين في دياره وبين إخوانه، مؤكدين أن هذه الحفاوة ليست بمستغربه على القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وأنها تنم عن قوة اللحمة التي تربط بين الشعبين.

مواجهة التحديات

أكد الدكتور إبراهيم النحاس عضو مجلس الشوري بالمملكة العربية السعودية أن الزيارة تأتي لتعزيز وتقوية اللحمة الخليجية.. وإيصال رسالة للداخل الخليجي والإقليمي بأن دول مجلس التعاون الخليجي على علاقة مترابطة، وأن التنسيق قائم على أعلى المستويات السياسية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا