• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

سجل الهدف رقم 100 لـ «ريال زيدان» في الليجا

صحيفة كتالونيا: راموس يفرض الصمت على الكامب نو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 ديسمبر 2016

محمد حامد (دبي)

أكد زين الدين زيدان المدير الفني للريال أنه سعيد بعودة فريقه للمباراة أمام البارسا، وتحقيق التعادل في الوقت القاتل، وتحديداً في الدقيقة 90 برأسية القائد سيرخيو راموس، وأشار زيدان في تصريحاته عقب المباراة أن النقطة من «الكامب نو» أمر جيد، فهو الملعب الذي يعاني فيه الجميع.

وتابع المدير الفني للريال: فارق 6 نقاط لا يعني شيئاً في الوقت الراهن، ما يهمني أن فريقي أظهر قوة شخصيته، فقد تقدم برشلونة، ولكننا لم نستسلم، وهذا هو الريال بقوة شخصيته، وهو ما ينطبق على راموس الذي يصنع الفارق في التوقيت الصعب من المباريات، هو أيضاً يتمتع بالشخصية التي لا تعرف الاستسلام، أنا فخور بفريقي، والمهم أن تستمر في حصد النقاط في المراحل المقبلة، لن تكون هناك مباريات سهلة في الليجا من الآن وحتى نهاية المشوار.

فيما أكد العائد بعد غياب لعدة أسابيع أندريس إنييستا أنه يشعر بالمرارة لهذا التعادل، في إشارة إلى أن البارسا كان الطرف الأكثر سيطرة، والفريق الأفضل والأخطر وخاصة في الشوط الثاني، وأضاف قائد البارسا: سيطرنا على المباراة، ولكننا أهدرنا فرصة الحسم وتوسيع فارق الأهداف، نعم أهدرنا فرصة قتل المباراة بعد التقدم بالهدف الأول، إنه تعادل يجعلني أشعر بالأسف، عودتي أمر جيد، ولكن لم يكن من السهل أن أقدم كل شيء في مباراتي الأولى بعد غياب طويل».

بدوره خطف راموس عناوين الصحف الإسبانية والتي تفاعلت عبر مواقعها الإلكترونية مع تفاصيل وأحداث المباراة بصورة مباشرة، فقد أشارت صحيفة «ماركا» إلى أن قلب القائد راموس هو الذي جلب التعادل للريال في الوقت القاتل، فقد فعلها راموس من قبل في أكثر من مناسبة.

هدف راموس يحمل الرقم 100 للريال تحت قيادة زيدان في الليجا خلال 34 مباراة للمدرب الفرنسي، كما أنه الهدف رقم 4 لراموس في مباريات الكلاسيكو ليصبح أحد أفضل الهدافين في تاريخ القمة الإسبانية، وفيما يتعلق بالبارسا فقد حقق رقماً سلبياً لم يسبق له مثل في مسيرته بالليجا، وهو إهدار 9 نقاط على أرضه وبين جماهيره في الكامب نو.

البارسا أهدر النقطة التاسعة في الكامب نو، وهو ما لم يحدث طوال 7 مواسم مضت، حيث كان ينهي الموسم دون أن يهدر هذا العدد من النقاط على أرضه، ولكن ما يحسب للفريق الكتالوني وفقاً للصحف الكتالونية أنه قدم المباراة الأفضل له في الفترات الأخيرة، ونجح سواريز ونيمار في التألق في الوقت الذي لم يتمكن ميسي من التسجيل، فقد بلغ عدد الأهداف التي بصم عليها سواريز منذ بداية 2016 50 هدفاً في الليجا، منها 34 هدفاً سجلها، و 16 هدفاً صنعها للآخرين.

أما صحيفة «موندو ديبورتيفو» وعبر موقعها الإلكتروني، فقد تفاعلت مع المباراة عقب نهايتها مباشرة بعنوان مثير قد لا يتفق مع كونها صحيفة مقربة من البارسا، فقد عنونت: «راموس يفرض الصمت على الكامب نو»، وفي وقت لاحق سارع الموقع الإلكتروني للصحيفة ليعنون: «سحر إنييستا وهدف سواريز لا يكفيان.. الريال يخطف نقطة التعادل من الكامب نو».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا