• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

ديربي «ديلا كابيتالي» يخطف الأنظار اليوم

نابولي يعود.. والانتر يتنازل عن وهم «الأبطال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 ديسمبر 2016

محمد حامد (دبي)

استعاد الدوري الإيطالي بعضاً من بريقه الموسم الحالي، بعد أن أصبح الصراع على الصدارة والمراكز المؤهلة للبطولات القارية متقارباً بين 7 أندية «حتى الآن» بين أندية اليوفي، وروما، والميلان، ولاتسيو، ونابولي، وأتلانتا، وتورينو، في الوقت الذي كان اليوفي يسير نحو حسم اللقب مبكراً في المواسم السابقة، تاركاً البقية يتصارعون على المراكز المؤهلة لدوري الأبطال ويوروبا ليج.

ونجح نابولي في صعق الانتر بثلاثية دون مقابل في المرحلة الـ 15 رافعاً رصيده إلى 28 نقطة، فيما بقي الانتر برصيد 21 نقطة بعد أن تلقى 6 هزائم وتعادل في 3 مباريات، وحقق 6 انتصارات في 15 مباراة، مما دفع الصحف الإيطالية إلى القول إن التأهل إلى دوري الأبطال أصبح سراباً للنيراتزوري.

صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» تفاعلت مع هزيمة الإنتر بثلاثية دون مقابل في سان باولو معقل فريق الجنوب قائلة: ساري يسيطر في سان باولو، وبيولي ينهار من جديد، وتابعت: نابولي 3 والانتر يعود إلى الصفر في إشارة إلى عودة الإنتر لطريق الهزائم، وانتفاضة نابولي وعودته إلى سباق القمة من جديد بهذا الفوز المهم.

وفي موضع آخر، أشارت «لاجازيتا» إلى أن التأهل إلى دوري الأبطال الموسم المقبل أصبح سراباً بالنسبة للانتر، فقد كان الهدف الأهم هو الحصول على أحد المراكز التي تتيح له التأهل القاري، ولكن في ظل هذا التراجع أصبح الأمر أكثر تعقيداً، كما أن روما والميلان ولاتسيو ونابولي يقدمون مستويات تفوق الإنتر والمنافسة تشتد بينهم على المراكز المتقدمة مع وجود اليوفي الصدارة.

وصعق نابولي منافسه في غضون 5 دقائق في حمى البداية بهدفي زيلينسكي وهامسيك، ونجح إنسيني فيما بعد في القضاء على أي أمل لعودة الإنتر، بل إن هاندانوفيتش نجح في حماية فريقه من هزيمة أشد قسوة.

من ناحية أخرى، تتجه الأنظار إلى العاصمة الإيطالية لمتابعة مباراة الديربي بين روما ولاتسيو، والمعروف بديربي «ديلا كابيتالي» وبعيداً عن الاعتبارات التاريخية للعداء بين الفريقين، فإن مباراة اليوم مهمة لكل منهما في حسابات البقاء في دائرة الكبار، حيث يحتل روما المركز الثاني برصيد 29 نقطة، فيما يملك لاتسيو 28 نقطة تضعه في المركز الرابع، وسيكون انتصار أحدهما مؤشراً على طموحه للبقاء مع أهل القمة.

ورغم مشاركة الناديين في الملعب نفسه، و المدينة نفسها، إلا أن العداء هو أكبر ما يربط بينهما منذ بدايات التصادم في عام 1929، حيث التقيا في 164 مباراة رسمية في جميع البطولات، ليحقق روما الفوز في 61 مباراة، بينما انتصر لاتسيو في 43 مواجهة، وتعادلا 60 مرة.

كما يشهد ملعب سان سيرو مواجهة مهمة وسهلة نظرياً للميلان صاحب المرتبة الثالثة والساعي للفوز للبقاء على مقربة من الصدارة، حيث يلتقي مع كروتوني متذيل جدول الترتيب برصيد 6 نقاط مشاركة مع باليرمو قبل بداية المرحلة الـ 15، وفي بقية المباريات يلتقي فيورنتينا مع باليرمو، وساسولو في مواجهة إمبولي، وبيسكارا مع كالياري، كما يحل تورينو ضيفاً على سامبدوريا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا