• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

تستضيف الأهل والأصدقاء في الشهر الفضيل

المائدة العراقية.. عنوان لروح المحبة وانسجام الأسرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يونيو 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

على مائدة إفطار ازدانت بأشهى المأكولات العراقية التي أعدتها سيدة البيت كوكب نجم، وبحنان الأم والجدة التي تعودت أن تجمع الأولاد والبنات وعائلاتهم في الشهر الفضيل، وهي عادة أصيلة ومتوارثة لدى بيت الدكتور عبدالباقي الخطيب استشاري التجميل، لتظل روح المحبة والانسجام بين الأخوة، وهم يتجمعون عند الأب والأم في اليوم الأول من الشهر الكريم في أبوظبي التي تضم جنسيات متنوعة من جميع شعوب العالم يعيشون بألفة وأمن وسلام.

وكان الأطفال قد أحضروا معهم «فوانيس رمضان» التي أضاءت زوايا الصالة الخارجية في المنزل، بينما أخذت طاولة أخرى العديد من أصناف الحلويات والفواكه، إلى جانب مجموعة من العصائر الطبيعية والمجففة التي جرت العادة على تناولها في الإفطار.

«ترتيب المائدة»

وتذكر رائحة الأطعمة الزكية بغنى المطبخ العراقي، إضافة إلى حسن ترتيب المائدة التي جمعت حولها أفراد العائلة من الوالدين إلى الأبناء والأخوة والأحفاد، خاصة الطبق التراثي العراقي المعروف بـ «كبة الحامض»، الذي لا يخلو منه إفطار رمضاني.

وتشير كوكب إلى استضافة الأولاد والأهل في رمضان عند الوالدين، وهو تقليد أخذته كوكب عن والدتها، وأكثر العراقيين يتبعون الأسلوب نفسه في الشهر الفضيل في لقاء على الحب ولمة العائلة، كما أن الضيوف يجلبون معهم ما يريدون أن يشاركوا به من أكلات أو حلويات، وهذا يزيد من تنوع الأطعمة والحلوى، خاصة بين الأطفال الذين يحبون هذا التنوع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا