• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

خالد شيخ محمد.. «أخطر رجل في العالم» تحت رعاية قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يناير 2018

أحمد مراد (القاهرة)

يعد الإرهابي الكويتي من أصل باكستاني خالد شيخ محمد أبرز قادة تنظيم القاعدة الإرهابي، ويوصف بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة الأميركية، وقد تم اعتقاله من قبل السلطات الأميركية في مارس 2003، وفي منتصف مارس 2007 اعترف بأنه المسؤول الأول عن أحداث 11 سبتمبر، فضلاً عن اعترافه بالتخطيط لـ29 عملية إرهابية أخرى، منها شن هجمات على مبنى ساعة بيغ بن ومطار هيثرو في لندن، ومحاولة تفجير طائرة ركاب فوق المحيط الأطلسي باستخدام متفجرات مخبأة في أحذية، وتفجير ملهى ليلي في جزيرة بالي في إندونيسيا، وكذلك الهجوم على مركز التجارة العالمي في عام 1993.

وارتبط الإرهابي خالد شيخ محمد بعلاقات قوية بنظام أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، الذي وفر له ملاذاً آمناً بعيداً عن أعين أجهزة الاستخبارات الأميركي، فضلاً عن تعيينه في وظيفة حكومية بهيئة المياه والكهرباء القطرية.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية قد كشفت في أحد تقاريرها عن نجاح خالد شيخ محمد في الإفلات من قبضة السلطات الأميركية عندما كان يعمل في هيئة المياه والكهرباء في قطر، مشيرة إلى أن المسؤولين الأميركيين أضاعوا الفرصة لاعتقاله عندما فشلوا في إقناع الدوحة بتسليمه عام 1996.

وأكدت الصحيفة الأميركية أن المسؤولين القطريين اتبعوا سياسة مزدوجة في مكافحة الإرهاب، وسمحوا لإرهابيين ومتطرفين، إما بالإقامة في قطر أو بالمرور عبر أراضيها، موضحة أن الاستخبارات الأميركية درست خطة لاعتقال شيخ محمد، ونقله من قطر قبل فراره منها.

وكان المدير الأسبق لمكتب التحقيقات الفيديرالي «إف. بي. آي»، لويس فري، قد وجه رسالة إلى وزارة الخارجية القطرية، قال فيها: تلقيت معلومات مزعجة تفيد بأن خالد شيخ محمد نجا من مراقبة سلطاتكم الأمنية، وأن الفشل في اعتقاله سيساعده ومعاونيه على مواصلة تنفيذ عمليات إرهابية. ... المزيد