• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الصناديق الأميركية «ليست في عجلة» من دخول السوق السعودي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يونيو 2015

دبي (رويترز)

بعد مرور أسبوع على فتح السعودية سوقها للأوراق المالية أمام الاستثمار الأجنبي المباشر، يقول مديرو صناديق الاستثمار المشترك الأميركية: إنهم مهتمون لكن لا يتعجلون الاستثمار في أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط.

وتدفقات الاستثمار من الصناديق الأجنبية أبطأ مما كان متوقعا في بادئ الأمر، وهو ما يعزى في جانب منه إلى أن شركات صناديق الاستثمار الأميركية مثل فيدلتي، وهاردنج لوفنر، تعكف على استيعاب اللوائح التنظيمية العديدة التي وضعتها هيئة السوق المالية السعودية، للمشاركة في السوق التي يبلغ حجمها 575 مليار دولار.

وقال آدم كوتاس مدير قسم الأسواق الناشئة لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في فيدلتي: «المستثمرون الآن في مرحلة التعلم والتخطيط لا مرحلة الاستثمار، والرسالة التي يبعثون بها هي أن فتح السوق كان مجرد تطور وليس ثورة»، مضيفا أن مرحلة الاستثمار ستأتي في الأشهر القليلة القادمة.

ولشراء الأسهم يتعين على المستثمرين التقدم بطلب الحصول على رخصة من هيئة السوق المالية، ولا يسمح بالمشاركة إلا للمؤسسات التي تدير موجودات تزيد قيمتها على 5 مليارات دولار ولها سجل عمره خمس سنوات من الاستثمار خارج البلدان التي يوجد فيها مقرها.

ولا يجوز لمستثمر أجنبي واحد امتلاك أكثر من 5% من شركة ما ولا يجوز أن تزيد الاستثمارات الأجنبية الكلية في شركة ما عن 49%، وبالإضافة إلى ذلك يوجد سقف نسبته 20% لكل المستثمرين الأجانب المؤهلين في أي سهم، وإجمالا يجب ألا تزيد هذه الحيازات عن 10% من السوق بأكملها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا