• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  04:57     إسرائيل تقدم خططا لبناء أكثر من 1292 وحدة استيطانية بالضفة الغربية    

وزير التربية اليمني لـ «الاتحاد»:

الإمـــارات شريك أساسي في الارتقاء بالتعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 ديسمبر 2016

حوار - منال أمين

الأضرار التي سببتها المواجهات المسلحة في الحرب الغاشمة التي شنتها مليشيات الحوثي في عدد من المحافظات اليمنية أصابت البنية التحتية في كافة القطاعات وخاصة في قطاع التعليم في اليمن، حيث إن أكثر من ستة ملايين ونصف المليون طفل تضرروا من هذه الحرب ودمرت 1300 مدرسة، كما تحولت أكثر من 400 مدرسة أخرى إلى دور ومراكز إيواء للنازحين.

وفي عدن طال الدمار148 مدرسة وتحول عدد منها إلى مراكز لجوء ونزوح وهناك العديد من التلاميذ الذين فقدوا عوائلهم وحالتهم النفسية متدهورة، كما فقدوا معلمين وهناك تلاميذ آخرون التحقوا بجبهات القتال. وبعد انتهاء الحرب الغاشمة على مدينة عدن وعدد من المحافظات الجنوبية وتحريرها في منتصف يوليو 2015م من سيطرة المليشيات الحوثية العفاشية ورغم آثار الدمار والقتل التي خلفتها تلك الحرب ظهرت مساع جبارة من أبناء تلك المحافظات ورجال المقاومة والحكومة بالتعاون مع دول التحالف العربي وفي مقدمتها الإمارات لاستئناف الحياة الطبيعية بكل المدن المتضررة وتثبيت الأمن والاستقرار والتخلص من كافة المظاهر المسلحة التي تؤثر على حياة المواطن.

وكان دور هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ريادياً، خاصة في إعادة العملية التعليمية لمدينة عدن والمحافظات المحررة من خلال تأهيل قطاع التعليم وتنفيذ عدد من المشروعات لتحسين العملية التعليمية.

وأكد معالي وزير التربية والتعليم اليمني الدكتور عبد الله سالم الملس أن «ما قامت به الإمارات ممثلة بهيئة الهلال الأحمر إنجاز كبير وخطوة رائدة لإنعاش الحياة بعدن والمحافظات المحررة».

إعادة الحياة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا