• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أمراض عالجها القرآن

الإسراف صفة مذمومة.. ومحرمة شرعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يونيو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد شعبان (القاهرة)

المال من نعم الله على العباد وهو نوع من الزينة في الحياة الدنيا قال تعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً)، «سورة الكهف: الآية 46»، والمال ضروري لقيام حياة الناس في مصالحهم ومعاشهم والعقلاء من يعلمون هذه الحقيقة، ولهذا تراهم لا يبددون أموالهم فيما لا يجدي نفعاً في دنياهم أو أخراهم، وفي المقابل هناك من يستخدم هذا المال في غير موضعه ويسرف فيه ببذخ.

يقول الدكتور خالد أبو جندية أستاذ اللغة العربية بجامعة الأزهر إن الإسراف مرض يصيب الإنسان، وهو من الصفات والأفعال المذمومة التي نهى عنها الشرع، فكل ما أنفق في غير طاعة الله سرف حتى ولو قليلا، قال الله تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ، «سورة الزمر: الآية 53»، يطلب الله تعالى بسعة كرمه من عباده المسرفين في الذنوب أن يتوبوا قبل فوات الأوان، وأن لا ييأسوا من رحمة الله فيلقوا بأنفسهم إلى التهلكة.

حصاد الثمار

والإسراف يتناول المال وغيره قال تعالى محذرا منه: (... وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)، «سورة الأنعام: الآية 31»، وقال: (... وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)، «سورة الأنعام: الآية 141»، في هذه الآية نهي عن الإسراف في الأكل، ودليل على وجوب الزكاة في الثمار، وأن الله يأمر بإخراج الزكاة وقت حصاد الثمار، والله عز وجل امتدح عباده المقتصدين، حيث قال: (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً)، «سورة الفرقان: الآية 67»، أن من أنفق في غير طاعة الله فهو الإسراف ومن أمسك عن طاعة الله عز وجل فهو الإقتار ومن أنفق في طاعة الله تعالى فهو القوام.

والسنة النبوية نهت عن الإسراف قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن عمره فيم أفناه، وعن علمه فيم فعل، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه»، وقال: «ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه»، وفرق الفقهاء بين التبذير والإسراف الذي جاء النهي عنه في قوله تعالى: (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً* إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً)، «سورة الإسراء الآيتان: 26 - 27»، فقالوا إن التبذير هو صرف الأموال في غير حقها إما في المعاصي وإما في غير فائدة لعباً وتساهلاً بالأموال، أما الإسراف، فهو الزيادة في الطعام والشراب واللباس في غير حاجة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا