• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع اضطرابات أطفالهم

مؤسسة الجليلة تخرج 53 أباً وأماً في برنامج تدريب الوالدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- شهد أمس تخريج 53 أباً وأماً من برنامج تدريب الوالدين ضمن مبادرة تآلف، وهي من أبرز برامج مؤسسة الجليلة التي تعنى بتوفير التدريب السلوكي لأهالي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتم تنظيم الاحتفال في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي بحضور رجاء عيسى صالح القرق، عضو مجلس أمناء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، والدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، والدكتور عبدالله الشامسي، مدير الجامعة البريطانية في دبي.

وقالت رجاء القرق في كلمتها خلال الحفل: «جميعنا هنا ملتزمون بتطوير أفضل برنامج تعليمي وتدريبي خاص بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. ونحن في مؤسسة جليلة، فخورون بشكل خاص بالفرصة التي أتيحت لنا لتزويد هذه العائلات بالمهارات اللازمة للتعامل مع اضطرابات أطفالهم في المنزل ونتطلع قدماً إلى لعب دور فاعل في رسم ملامح مستقبل واعد لهؤلاء الأطفال».

أضافت: «يشكل برنامج تآلف خير مثال على المهمّة التي أوكلت لمؤسسة الجليلة وهي تحسين جودة الحياة من خلال التعليم والأبحاث الطبية، الأمر الذي ظهر بشكل بارز في لائحة أولويات الأجندة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي رعاه الله، الأسبوع الماضي، والتي شملت التعليم والرعاية الصحية ضمن أركانها الرئيسية. ونحن في مؤسسة الجليلة، ملتزمون بشكل تام بتبني رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ودعمها من خلال الاستثمار في التعليم والبحث الطبي للمساهمة في ارتقاء دولة الإمارات إلى مصاف أفضل أمم العالم بحلول العام 2021».

وشملت الدفعة الأولى من خريجي برنامج تدريب الوالدين ضمن مبادرة تآلف 51 أمّاً وأبوين من 11 جنسية من ضمنهم أهالي من مختلف أنحاء دولة الإمارات بما في ذلك دبي وأبوظبي والعين والشارقة. وتستهدف الدورة الثانية من البرنامج استقطاب 100 أم وأب، لا سيما وأنها ستتوفر في اللغتين العربية والإنجليزية وستغطي نطاقاً أوسع من الاضطرابات.

وقال الدكتور عبدالكريم العلماء: «تمّ تطوير البرنامج التدريبي لضمان استمرارية عملية التنمية الفكرية لدى الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة سواء في المدرسة أو المنزل، مما بشكل نهجاً شاملاً يعزز فرص الاندماج الاجتماعي. ونشهد في المؤسسة طلباً متزايداً على هذا البرنامج الفريد من قبل آباء وأمهات من مختلف الخلفيات والجنسيات، ونحن نعمل بجد لتلبية هذا الطلب بالطريقة اللازمة. ويعيد حدث اليوم تأكيد التزامنا ببناء مجتمع موحّد وشامل يعمل فيه الأهالي والمعلمون والشركاء الاستراتيجيون وأفراد المجتمع سويّاً لتمكين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة».

وتضمن الاحتفال كذلك تكريماً خاصاً للرياضي وصاحب الحس الإنساني، جلال بن ثنية، الذي أنهى مؤخراً رحلة 5000كم على دراجته الهوائية حول دول الخليج بهدف نشر التوعية حول مؤسسة الجليلة وبرنامج تآلف. وقالت سعادة القرق بهذا الصدد: «أودّ أن أعبّر عن امتناننا العميق لجلال ونحيي نبله شهامته. لقد أرسى جلال معايير جديدة للعمل الخيري ونحن جميعاً فخورون به».

ويتم إجراء دورات تدريب الوالدين ضمن مبادرة تآلف على مدى 12 أسبوعاً وذلك بالتعاون مع الجامعة البريطانية بدبي، بقيادة الأستاذ الدكتور إيمان جاد، عميد كلية التربية ورئيس برنامج دكتوراة التربية في الجامعة البريطانية في دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض