• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ضمن جهودها الإنسانية لمساندة المتأثرين من الأحداث

«الهلال» ترسل 57 شاحنة مساعدات لليمن الشقيق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

أبوظبي (وام)

أبوظبي (وام) تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، وصلت إلى اليمن قافلة مساعدات برية، تتكون من 57 شاحنة، سيرتها هيئة الهلال الأحمر، ضمن جهودها الإنسانية لمساندة المتأثرين من الأحداث هناك، وتحمل القافلة ألفاً و368 طناً من المواد الغذائية الضرورية، تكفي احتياجات 30 ألفاً و300 شخص في أربع مديريات يمنية، هي العبر وزمخ ومنوخ وحجر الصيعر، وتم تسيير القافلة بالتعاون مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. ومنذ بداية الأزمة في اليمن تعمل هيئة الهلال الأحمر بناءً على توجيهات القيادة الرشيدة لتوفير الاحتياجات الإغاثية والإنسانية، التي تحتاجها الساحة اليمنية، التي تواجه تحديات إنسانية كبيرة نتيجة لتصاعد وتيرة الأحداث، التي تركت أثراً كبيراً على مجريات الأوضاع الإنسانية في اليمن بصورة عامة، لذلك عززت الهيئة استجابتها الإنسانية لمصلحة المتأثرين، وتمكنت من إيصال آلاف الأطنان من المساعدات الإنسانية إلى المتضررين على الرغم من الصعوبات والمخاطر المحيطة بالعاملين في المجال الإغاثي والطبي. وأشرف وفد الهلال الأحمر برئاسة حميد راشد الشامسي نائب الأمين العام للمساعدات الدولية، وعضوية أحمد الطنيجي مدير إدارة اللوجستية، وحسن الجسمي مدير مكتب الهيئة في اليمن على إيصال المساعدات إلى المديريات اليمنية، حيث تتم عملية التوزيع بوساطة مديري المديريات المعنية، وواجه وفد الهيئة الكثير من العراقيل والصعوبات والمخاطر التي استطاع التغلب عليها بالعزيمة والإصرار، وتحقيق الهدف المنشود، وتطلعات القيادة الرشيدة في الوقوف بجانب الأشقاء اليمنيين في هذه الظروف الصعبة، وتقديم يد العون والمساعدة لهم. وأكد حميد الشامسي أن هيئة الهلال الأحمر واكبت جميع المراحل التي مرت بها الأزمة اليمنية، وتعاملت معها بالمزيد من البذل والعطاء، وتبني المبادرات الإنسانية التي تخفف من معاناة الأشقاء، وتساهم في تحسين ظروفهم الصعبة، وقال: «إن الهيئة أدركت حجم التحديات التي يواجهها المتأثرون في مختلف المحافظات، لذلك تعمل في جميع الاتجاهات لتوفير احتياجاتهم الأساسية من غذاء ودواء ومياه صالحة للشرب، إلى جانب المشتقات البترولية، مشيراً في هذا الصدد إلى أنها قامت خلال الفترة الماضية بتوزيع آلاف الأطنان من المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية والمشتقات البترولية في المحافظات اليمنية الأكثر تضرراً من الأزمة الراهنة». وقال الشامسي: «إن (الهيئة) تمكنت من إيصال المساعدات للمستهدفين على الرغم من الظروف الصعبة التي تشهدها اليمن والتحديات الميدانية، التي لا تزال تقف حجر عثرة في طريق تدفق المساعدات لجميع المحافظات اليمنية، التي تعاني شحاً شديداً في جميع مجالات الحياة الضرورية»، مؤكداً أن التحرك على الساحة اليمنية لإيصال المساعدات إلى المتأثرين، يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لعمال الإغاثة والفرق الطبية، التي تعنى بإنقاذ الحياة وتخفيف وطأة المعاناة»، وقال الشامسي: «إنه على الرغم من ذلك تمكنت طواقم الهيئة الإغاثية من الوصول إلى أكثر المناطق تضرراً، وقدمت مساعداتها للمتأثرين ووقفت بجانبهم في أحلك الظروف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض