• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  01:43    محمد بن راشد يّدشن، أعمال الحفر في نفق مترو "مسار 2020"        01:44    محمد بن راشد يرعى، افتتاح القمة العالمية الرابعة للاقتصاد الاخضر في دبي        01:45    السعودية تعلن عن مشروع مدينة استثمارية مع مصر والأردن        01:48    مواجهات عنيفة بين قوات عراقية وتنظيم داعش الإرهابي قرب الموصل    

أبناء الإمارات: البيت الخليجي متوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 ديسمبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد فاعليات مجتمعية، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إلى الإمارات، تأتي في إطار البيت الخليجي الواحد، وتعبير واضح عن تماسك الشعوب وتعاضدها، وسيكون لها أعظم الأثر في حماية مصالح الأمة العربية والإسلامية، واستقرار الشعوب ونهضتها، ورقيها العظيم، مشيرين إلى أن دول الخليج بيت واحد متلاحم، وأهدافها مشتركة، ومصيرها واحد، وأن الله حباها بقيادات حكيمة تسعى لتحقيق السعادة للجميع، ومنطلق السعادة وأساسها الأول التكاتف بين الأشقاء.

وأكد الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد، كبير مفتين، مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لدولة الإمارات العربية المتحدة، زيارة أخوية في إطار البيت الخليجي الواحد الذي يجمع شتات أبنائه.

وأضاف: «زيارة تمثل المنهج الإسلامي الداعي إلى الاعتصام بحبل الله واتحاد القوة وجمع الكلمة، وبذلك يكون للأمة الخليجية نواة الوحدة العربية الإسلامية التي دعا الله تعالى عباده المؤمنين إليها».

وقال: «خادم الحرمين الشريفين يمثل صوت العزم المطلوب، والقوة المنشودة، والوحدة القوية التي تحتاجها الأمة العربية والإسلامية اليوم، لاسيما وهي تتعرض للمؤامرات، فإن لم تقابل بمثل الإرادة الحازمة من لدن قادتنا الحكماء، فإن المستقبل سيكون عالي الخطورة، وهو ما أدركته قيادتنا الرشيدة ممثلة بصاحب السمو رئيس الدولة، وأخيه خادم الحرمين الشريفين وإخوانهما قادة الدول الخليجية، وبعض الدول العربية، فيما عرف بالتحالف العربي لنصرة المظلوم وحماية الوطن العربي من المد الفارسي والأطماع الخارجية التي باتت واضحة لا تخفي نفسها، فكان لابد من مواجهتها بحزم شديد وعزم لا يلين».

وأوضح أن الزيارات المتتابعة بين قادة دولنا الخليجية، رسالة واضحة بأن الاتحاد الخليجي قادم، وسيقوم كما قام الاتحاد الإماراتي بفضل الله وحكمة الشيوخ المؤسسين الذين غرسوه بنياتهم الصادقة، وسقوه بعطائهم السخي، وحافظوا عليه بجهدهم غير المتناهي، وهكذا هي دول الخليج العربي؛ فإنها على تلك الخطى المباركة التي ستؤتي ثمارها اتحاداً قوياً وبناءً راسخاً شامخاً إن شاء الله تعالى، سيكون له أعظم الأثر في مصالح الأمة العربية والإسلامية، واستقرار الشعوب ونهضتها ورقيها العظيم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا