• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    

89 ٪ نجاح «الملكي» خارج ملعبه

برشلونة في «الكامب نو».. 50٪

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 ديسمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

سيكون على دفاع برشلونة بذل أقصى الجهد لإيقاف خطورة أقوى خطوط الهجوم في الليجا هذا الموسم، وهو هجوم ريال مدريد خلال كلاسيكو الأرض الذي يجمع بين الغريمين في الجولة الرابعة عشرة من البطولة الإسبانية المحلية، فالريال يمتلك 36 هدفاً بمعدل 2.77 هدف في كل مباراة، وهو المعدل الأفضل بين كل فرق الليجا، بالإضافة إلى أن «الميرنجي» هز شباك منافسيه في كل المباريات دون استثناء وهو الأقوى والأفضل على الإطلاق، خاصة إذا أضيف إليه أنه خاض 6 مباريات خارج ملعبه نجح خلالها كلها في تسجيل الأهداف وفاز في 5 منها وتعادل مرة واحدة بنسبة نجاح 89% ولم يخسر مطلقا!

هذا الأمر سيحمل الفريق الكتالوني ثقلاً زائداً لأن نتائج «البلوجرانا» في ملعبه لا تبشر بالخير هذا الموسم، حيث فاز 3 مرات فقط بنسبة 50% من المباريات في «الكامب نو» وتعادل مرتين وخسر مرة واحدة، ولم يتمكن من الخروج بشباك نظيفة إلا في نصف هذه المواجهات فقط، مسجلا 13 هدفاً بمعدل 2.2 هدفا /‏ مباراة واستقبل مرماه 5 أهداف بما يقترب من هدف واحد في كل مواجهة، لتصطدم تلك الإحصائيات بأرقام «الميرنجي» الشرس خارج ملعبه بعدما سجل 20 هدفاً بمعدل 3.3 هدفا /‏ لقاء واهتزت شباكه 4 مرات فقط بما يوازي 0.6 هدف في كل مباراة، وكل هذه الإحصائيات العامة تميل لصالح الفريق الملكي الذي يواجه غريمه الكتالوني في عقر داره.

من ناحية أخرى، فإن برشلونة لديه خط هجوم يجب الحذر منه هو الآخر، فهو الثاني في الترتيب من حيث القوة بـ 33 هدفا سجلها لاعبوه بمعدل 2.5 هدفا /‏ مباراة، لكن هذا سيواجَه بدفاع صلب من جانب فريق العاصمة الأول الذي يمتلك ثاني أقوى خطوط الدفاع في الليجا بعدما استقبل مرماه 11 هدفا بمعدل 0.8 هدفا في كل مواجهة، فيما اهتزت الشباك الكتالونية 14 مرة خلال الجولات السابقة ( 1.1 هدف /‏ مباراة ) وهو رابع خط دفاع من حيث الصلابة.

الريال أحرز أهدافه عبر كل فترات مبارياته في الليجا دون استثناء، حتى في الوقت المحتسب بدلا من الضائع في الشوط الأول والثاني كذلك، بغزارة هجومية مستمرة طوال الوقت، وأحرز الملكي 20 هدفا في الشوط الأول مقابل 16 في الثاني، وكانت أغزر فتراته التهديفية خلال ربع الساعة الأخير من كل شوط، بواقع 8 أهداف في نهاية الشوط الأول و 7 في الثاني، وكان الميرنجي قد هز شباك منافسيه ثلاث مرات خلال الوقت المحتسب بدلا من الضائع في الشوط الأول.

أما البارسا، فقد سجل كذلك في كل الفترات عدا الدقائق الأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع في الشوط الأول ، وأحرز إجمالاً 18 هدفا في الشوط الثاني مقارنة بـ 15 هدفا له في الشوط الأول، وأكثر الفترات تسجيلا للأهداف الكتالونية كانت ما بين الدقيقتين 31 و 45، وأحرز خلالها 9 أهداف، وعندما عاد من استراحة ما بين الشوطين سجل كذلك 8 أهداف، ويتفوق هجوم الريال رقميا في قدرته على هز الشباك مبكراً للغاية أو في توقيت متأخر، فسجلت كتيبة زيدان 5 أهداف في أول ربع ساعة من عمر المباريات مقابل هدفين فقط للبلوجرانا، وكذلك أحرز رفاق رونالدو 13 هدفا في آخر نصف ساعة من المواجهات بينما سجل ميسي وزملاؤه 10 أهداف في تلك الفترة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا