• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

الأهلي والوحدة.. «العبور للقمة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 ديسمبر 2016

وليد فاروق (دبي)

يطمح الأهلي والوحدة إلى استعادة نغمة الانتصارات الغائبة عنه، وأن يكون اللقاء «بوابة العبور» إلى الأمام، مع الوضع في الاعتبار أن ظروف الفريقين متشابهة إلى حد كبير، وترتيبها في جدول البطولة، حيث تفصل بينهما نقطة لمصلحة «العنابي» وله 16 نقطة، فيما جمع «الفرسان» 15 نقطة، وله مباراة مؤجلة مع العين.

لم يتذوق الأهلي صاحب الأرض والجمهور، طعم الفوز منذ أكثر من شهر، وتحديداً منذ مباراة حتا في الثاني من نوفمبر الماضي، حينما حقق انتصاراً كاسحاً بسداسية، صام بعدها عن الانتصارات لثلاث مباريات متتالية في الدوري، حيث خسر من الجزيرة، وتعادل مع الظفرة والوصل، ولم يجمع سوى نقطتين من إجمالي 9 نقاط ممكنة، وهي من المؤكد محصلة لا تتناسب مع حامل اللقب، والذي يسعى جاهداً للمحافظة عليه.

ويحاول الجهاز الفني بقيادة الروماني أولاريو كوزمين استثمار الأداء الحماسي الذي قدمه «الأحمر» في مباراته الأخيرة أمام «الفهود»، رغم عدم نجاحه في تحقيق الفوز الذي سعى إليه، وكان قريباً منه، فضلاً عن تحسن أداء لاعبيه مقارنة بمباراتيه السابقتين، وأن يكون ذلك المستوى دافعاً لتحقيق الفوز اليوم، خاصة أن المنافسة على اللقب لا تسمح بمزيد من إهدار النقاط، لأن ذلك لو حدث يكون له التأثير السلبي، والإشارة إلى ابتعاد الفريق عن المنافسة رويداً رويداً.

وعلى الجانب الآخر لا يختلف موقف الوحدة كثيراً عن ظروف مضيفه، و«العنابي» يعاني أيضاً من تذبذب النتائج، حيث تعادل على ملعبه في آخر مباراتين أمام الإمارات سلبياً ومع اتحاد كلباء 1-1، وبينهما فاز على بني ياس 3 - 2 بصعوبة خارج أرضه، أي أن الفريق لم ينجح في فرض تفوقه تماماً خلال تلك المباريات، ويهمه تقديم البرهان على قدرته على المنافسة على اللقب، رغم هذه النتائج، والفوز على الأهلي تحديداً له التأثير الإيجابي الكبير في ذلك.

ويتفوق الوحدة على الأهلي في استعادته هدافه ومهاجمه المتميز تيجالي، بعد انتهاء إيقافه من لجنة الانضباط، وهو ما يمثل قوة هجومية لا يستهان بها، تعزز قدرات فريقه، بجانب عودة محمد عبد الباسط لاعب الوسط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا