• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

اللجنة الفنية اتفقت بالإجماع على استحقاقه الجائزة

126 نقطة تمنح «عموري» لقب الأفضل آسيوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 ديسمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

حصد عمر عبد الرحمن، صانع ألعاب منتخبنا الوطني والعين، اللقب الفردي الأغلى في قارة آسيا، في خطوة جاءت لتتويج المشوار المتميز للفتى الذهبي للكرة الإماراتية، صاحب المهارة اللافتة، ويتوقع أن يكون لها أثر إيجابي، ينعكس على مسيرته في الملاعب خلال السنوات القليلة المقبلة، خاصة أن «عموري» يملك إمكانات كافية لوضعه في صلب المنافسة على اللقب نفسه لسنوات أخرى قادمة.

ومن بين اللاعبين المرشحين الآخرين للقب نفسه، وهما العراقي حمادي أحمد والصيني لي، حقق «عموري» اللقب عن جدارة واستحقاق، بعدما وصل إلى 126 نقطة من نقاط التقييم المرتبطة باختيار اللاعب الأفضل في «القارة الصفراء»، وفق معايير اللجنة الفنية للاتحاد الآسيوي، ولجنة الخبراء الفنيين التي عادة ما يكون لها الدور الحاسم في تحديد هوية الفائز باللقب كل عام.

ومن المعروف أن معايير لقب أفضل لاعب في آسيا، تحدد عبر 230 نقطة، تقسم على 8 مشاركات خارجية أساسية، حيث يمنح عدد نقاط معينة لأفضل لاعب في المباراة، بدوري الأبطال والمنتخب الوطني بحسب البطولة، وفق التصور التالي: «في نهائيات كأس العالم «60 نقطة»، تصفيات كأس العالم المرحلة الأخيرة «25 نقطة»، تصفيات كأس العالم المرحلة قبل الأخيرة «20 نقطة»، نهائيات كأس آسيا «40 نقطة»، تصفيات كأس آسيا الدور النهائي «20 نقطة»، دورة الألعاب الأولمبية «40 نقطة»، دوري أبطال آسيا «15 نقطة»، كأس الاتحاد الآسيوي «10 نقاط».

وبعدها يتم اختيار أفضل لاعب في المباراة «منتخبات أو أندية على مستوى القارة»، من مجموعة التحليل الفني في البطولة التي تقام بنظام التجمع، والمحلل الفني في الاتحاد الآسيوي، ومراقب المباراة في البطولات التي لا تقام بنظام التجمع، ويكون هناك نقطتان لكل لقب أفضل لاعب في المباراة، بدوري الأبطال و3 نقاط في المباريات الدولية، ولقب جائزة أفضل لاعب في دوري الأبطال بـ 10 نقاط، بينما يحصل على نقطة لتسجيل هدف.

كما يعتبر اللعب النظيف من ضمن المعايير، وأيضاً يدخل من ضمن التقييم عدد الأهداف المسجلة «للمهاجمين ولاعبي الوسط»، ولكن يتم النظر إليه فقط في حالة التعادل، ويتم تكليف مجموعة من الخبراء الفنيين، من أجل مراجعة اللاعبين المرشحين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا