• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني    

أعدم 23 كردياً والهجوم يحصد 35 مدنياً والمعارضة تقتحم درعا

«داعش» يستبيح كوباني والحسكة بالتفجيرات والإعدامات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

عواصم (وكالات) شن مقاتلو تنظيم «داعش» أمس، هجمات متزامنة على مقاتلين أكراد في مدينة عين العرب (كوباني) ابتدروها بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة، وتمكن من دخولها مجددا، بعد الهزيمة التي كان مني فيها قبل أشهر، وأعدم في إحدى قراها 23 كردياً، كما أسفرت المعارك عن مقتل 35 شخصا، وانتزع التنظيم في هجوم آخر من قوات النظام مناطق في مدينة الحسكة، كما أعدم التنظيم 12 معارضاً أسرهم في الغوطة الشرقية. وقال ناشطون أكراد ومصدر سوري رسمي، إن مقاتلي «داعش» الذين هاجموا كوباني دخلوا من تركيا، وهو ما نفته أنقرة. وفي جنوب البلاد، شن مقاتلو المعارضة و«جبهة النصرة» هجوما واسعا على مدينة درعا في محاولة للسيطرة عليها بشكل كامل، وطرد قوات النظام منها، وأسفرت المعارك عن مقتل 45 من قوات النظام، و33 من «داعش». وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن «التنظيم شن هجوماً مباغتاً على عين العرب من ثلاثة محاور، بدأ بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة عند معبر مرشد بينار الحدودي مع تركيا»، وتابع أن «اشتباكات عنيفة اندلعت بعد ذلك في وسط المدينة، حيث يمكن مشاهدة جثث في الشوارع». وأقدم التنظيم في وقت لاحق على تنفيذ تفجيرين انتحاريين آخرين بسيارتين مفخختين في منطقة معبر مرشد بينار الحدودي نفسها. وأفاد عبدالرحمن بأنه قتل في كوباني 35 شخصاً بين مقاتلين أكراد ومدنيين، كما قتل 8 من «داعش». وقال إن التنظيم أعدم 23 كردياً بقرية جنوب كوباني، بينهم أطفال ونساء وعجزة ورجال حملوا السلاح لمواجهة المتشددين في بلدة برخ بوطان الكردية جنوب كوباني. وأوضح أن المتشددين هاجموا القرية صباح أمس، وتمكنوا من السيطرة عليها، وقتل 5 عناصر منهم بمواجهات مع أهالي القرية، وأضاف أن وحدات حماية الشعب الكردية أرسلت تعزيزات للمنطقة حاصرتها من ثلاث جهات، فانسحب عناصر التنظيم. ونفذت طائرات التحالف الدولي غارات عدة على تجمعات للتنظيم في محيط برخ بوطان، ونتيجة للمعارك نزح عدد كبير من سكان القرية باتجاه كوباني. وقال الطبيب ويلات عمر في كوباني، إن 70 شخصا أصيبوا بالهجمات، بينهم نساء وأطفال، فيما أكد الناشط الكردي أرين شيخموس، إن«مهاجمي داعش دخلوا من تركيا عبر المعبر الحدودي مرشد بينار والأحياء المحيطة به»، موضحاً أنهم«كانوا يرتدون لباس الوحدات الكردية». بدوره قال التلفزيون السوري، إن«داعش» شن هجومه على كوباني من تركيا، مؤكداً سقوط ضحايا بصفوف المدنيين. ونفى مكتب حاكم إقليم سانلي أورفا التركي(جنوب) تسلل مهاجمي التنظيم من تركيا، وقال إن الدلائل تشير إلى أن المهاجمين دخلوا كوباني من بلدة جرابلس غربها. وقال مسؤول تركي طالبا عدم كشف هويته «لدينا إثبات قاطع أنه لم يتم دخول كوباني من تركيا»، ونشرت وكالة الأناضول الحكومية للأنباء، فيديو يظهر انفجاراً قوياً في مدينة كوباني من دون أن تورد أي تفاصيل. وفي محاولة واضحة لاستعادة زمام المبادرة، قال المرصد السوري، إن التنظيم المتشدد انتزع السيطرة على مواقع تابعة للجيش السوري في هجوم على مدينة الحسكة بشمال شرق سوريا. وأوضح أن مقاتلي التنظيم هاجموا مدينة الحسكة، حيث سيطروا على حيين إثر اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية. وأشار المرصد إلى مقتل 30 جندياً نظامياً، و20 متشدداً في المواجهات العنيفة التي استمرت حتى صباح أمس، وتابع أن التنظيم بدأ هجومه في وقت متأخر الأربعاء بتفجير عربة مفخخة بالقرب من حاجز لقوات النظام عند مدخل الحسكة. وقال عبد الرحمن، إن«الاشتباكات العنيفة مستمرة وتترافق مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين»، وأضاف أن التنظيم سيطر على حيي النشوة والشريعة في جنوب المدينة. وتابع نقلا عن مصادر أهلية أن«قوات النظام والمسلحين الموالين لها منعوا السكان من النزوح من منازلهم في بعض أحياء المدينة، فيما تمكنت عدة عائلات أخرى من التسلل والنجاة عبر مناطق في أطراف المدينة». وأقر التلفزيون السوري الرسمي بشكل غير مباشر بدخول التنظيم إلى المدينة، وقال في شريط إخباري عاجل إن«تنظيم داعش الإرهابي ينكل بالسكان المدنيين ويطردهم من منازلهم في حي النشوة الشرقي والغربي». وفي هجوم منفصل قال المرصد، إن جماعات معارضة هاجمت مناطق تحت سيطرة الحكومة السورية في مدينة درعا بالجنوب. وقال مدير المرصد«تدور منذ فجر الخميس في مدينة درعا، اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وأكثر من 51 فصيلاً مقاتلاً وفصائل إسلامية أبرزها، حركة المثنى الإسلامية، وحركة أحرار الشام، وجبهة النصرة، بعد هجوم من هذه الفصائل على مواقع لقوات النظام بهدف السيطرة على المدينة بالكامل». وأشار المرصد إلى أن مقاتلي المعارضة يستهدفون «بقذائف الهاون والمدفعية مواقع لقوات النظام في المدينة، فيما ألقى الطيران المروحي التابع للنظام منذ ما بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس ما لا يقل عن ستين برميلاً متفجراً على مناطق في درعا البلد وحي طريق السد ومخيم درعا ومناطق أخرى واقعة تحت سيطرة المعارضة». وقتل في القصف المتبادل والمعارك في درعا 6 مدنيين و7 مقاتلين معارضين، و15 عنصرا من قوات النظام، بحسب المرصد. إلى ذلك، نشر «داعش» شريطاً مصوراً أمس يظهر قيام عناصره بإعدام 12 عنصرا في فصائل إسلامية سورية قاتلت ضده، عبر قطع الرأس قائلاً، إنهم أسروا خلال معارك في الغوطة الشرقية بريف دمشق. إسرائيل تعتقل 3 دروز القدس (أ ف ب) أعلنت الشرطة الإسرائيلية أمس، اعتقال 3 أشخاص إضافيين من الدروز، في إطار التحقيق في الهجوم على سيارة إسعاف كانت تنقل جريحين سوريين لعلاجهما في إسرائيل. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري في بيان «اعتقلت الشرطة وحرس الحدود الليلة الماضية في الشمال ثلاثة دروز للاشتباه بضلوعهم في قضية الهجوم والاعتداء على المركبة العسكرية قبل أيام بمنطقة هضبة الجولان». وأشارت السمري إلى أن هناك أمر حظر نشر يتعلق بكافة تفاصيل التحقيق. وكانت الشرطة أعلنت أمس الأول، أنها قامت «بسلسلة اعتقالات»، بينما أوردت وسائل الإعلام أنه تم اعتقال 9 أشخاص.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا