• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هدفه لقب «الأبطال» في العام المقبل

عمر عبد الرحمن: الجائزة وطنية قبل أن تكون فردية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

هنأ عمر عبد الرحمن لاعب منتخبنا الوطني والعين أصحاب السمو الشيوخ وجماهير الكرة الإماراتية، بعد حصوله على جائزة أحسن لاعب في آسيا، مشيراً إلى أنها جائزة وطنية وليست فردية، وقال: أشكر كل من أسهم في وجودي في هذا الحفل الرائع من زملائي اللاعبين، وجهاز فني، وإدارة، وجمهور، وسعيد بالحصول على الجائزة، ونعمل بكل تأكيد على تقديم الأفضل في الموسم المقبل، لأن الأهم بالنسبة لي هو الجوائز الجماعية، والفوز بالبطولات، سواء مع المنتخب الوطني، والوصول إلى كأس العالم، وهو الحلم الكبير الذي ينتظره الجميع، أو مع العين، وبعد خسارة لقب دوري أبطال آسيا، فإن الهدف في الموسم القادم سيكون آسيا مرة أخرى، ونعمل على الوجود بقوة، والعودة إلى البطولة بكل قوة وإصرار.

وحول أهمية الفوز، خاصة أنه حل في المركز الثاني، خلف أحمد خليل في العام الماضي، قال: لم أخسر جائزة 2015، لأنها ذهبت إلى أخي أحمد خليل، وهو يستحقها وكنت فرحاً لفوزه، وأدرك تماماً أنه سعيد بفوزي هذا العام، وكان طموحي الفوز ببطولة دوري أبطال آسيا مع «الزعيم»، وبمجرد حصد البطولات تأتي الجوائز الفردية، ولكن لم ندرك التوفيق، وأعتقد أن جائزة أفضل لاعب هي لكل اللاعبين، سواء لزملائي في المنتخب الوطني أو العين والأجهزة الفنية وأشكرهم جميعاً على الدعم اللا محدود الذي ناله خلال الأيام الماضية.

وأضاف: لا أعتقد أن الفوز بجائزة أفضل لاعب، يعوض خسارة دوري الأبطال، وذكرت من قبل أن الفوز بالبطولات مع الفريق بلقب «الأبطال» هو الأهم، وتأتي بعده الألقاب الفردية، وطموحي في الموسم المقبل، هو التتويج مع العين بالبطولة الآسيوية، والفوز بجائزة أفضل لاعب مرة أخرى، والطموحات بالنسبة لي لا حدود لها، كما أضع المنتخب الوطني ضمن أولوياتي دائماً وأيضاً العين.

وأبدى عمر سعادته بوجود والده عقب تتويجه، وقال: بفضل دعاء الوالدين ورضائهما وصلت إلى هذه المرحلة، وفرحتي برؤية والدي عقب تسلم الجائزة ضاعف من فرحتي بهذه الجائزة، وأتمنى أن أكون قدر طموحه وأن أرفع رأسه عالياً دائماً، والمهم رضا الوالدين وسعادتهما بوجودي فوق المنصة.

ورأى «عموري» أن فوز الإمارات بجائزة أفضل لاعب آسيوي مرتين على التوالي، يؤكد «علو كعب» اللاعب الإماراتي، وقال: بكل تأكيد هناك لاعبون مميزون في الدوري، وأتمنى أن تكون المرة الثالثة من نصيب لاعب إماراتي أو من نصيبي، لأننا مؤهلين للحصول على الجائزة مجدداً، فهذا الجيل الإماراتي يملك المقومات والمهارة التي تؤهله بين مصاف اللاعبين الآسيويين بصورة دائمة.

وعن طموحاته في الاحتراف أوروبياً، قال: بكل تأكيد أي لاعب يتمنى اللعب في أوروبا، ولكن ألعب الآن في نادٍ كبير، هو العين، ويتمنى كل اللاعبين ارتداء قميصه.

وأضاف: أتمنى دائماً أن أكون على قدر الطموح الذي يطلبه، ويتمناه جمهور العين، وعلى قدر المسؤولية التي يتوقعها المسؤولون في النادي وزملائي اللاعبون، وأن أكون دائماً عند حسن ظنهم جميعاً، وكنت على قناعة قبل حفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي بأن الأمور سواسية، سواء فزت من عدمه، بعد أن ضاعت بطولة دوري الأبطال الآسيوي من بين أيدينا وخسارتنا للقب، بعد كل هذا المشوار الصعب.

و حول رؤيته لبطولة دوري الخليج العربي هذا الموسم، وأن الفوز فيها يعتبر بوابة للعالمية، قال: الدوري صعب في هذا الموسم، وجميع اللقاءات تتسم بالقوة، وشاهدنا كثيراً أن فرق الوسط استطاعت أن تعرقل الكبار، ومن وجهة نظري أن الدوري سيكون قوياً، ما يتطلب احترام الفريق المنافس سواء على ملعبك أو خارجه لتحصد كامل النقاط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا