• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

إنجازات بسواعد أبنائه يعبر عن عمق الانتماء والولاء للوطن

الشيخة فاطمة: عيد حقيقي من أعيادنا التاريخية الراسخة في القلب والذاكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

أعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، عن فخرها واعتزازها بمسيرة الوطن المظفرة التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بكل حكمة واقتدار. وأكدت سموها -في كلمة لها بمناسبة اليوم الوطني الـ45 للدولة- أن ما يشهده الوطن من تقدم وإنجازات بسواعد أبنائه يعبر عن عمق الانتماء والولاء للوطن والقيادة التي لم تدخر جهدا في سبيل إسعاد الشعب وتوفير الحياة الكريمة له. وأضافت أن ذكرى اليوم الوطني صارت عيداً حقيقياً من أعيادنا التاريخية الراسخة في القلب والذاكرة وأن سفينة دولتنا نجحت في الإبحار عبر عقودها الأربعة الماضية بأمن وسلام بفضل حكمة ربانها حيث أصبح للإمارات مكانة مرموقة بين دول العالم تحظى باحترام وتقدير عالمي وستستمر -بمشيئة الله- مسيرة دولة الاتحاد تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث استطاعت دولتنا منذ البداية تحقيق منظومة إنسانية تقوم على ربط الآمال بالأفعال وهمة لا تعرف الكلل وإرادة قوية ونية صادقة وعزيمة ثابتة. وأشارت إلى أن المسافة ما بين الأمس واليوم وطوال رحلة استمرت 45 عاما تكشف بما لا يدع مجالا للشك حجم الإنجاز وعظمة البناء.. فقد كانت رحلة حافلة بالعطاء لقادة كبار احتل الوطن جل اهتمامهم وكان إنسان هذه الأرض وخيره ورفاهيته وأمنه واستقراره دوما نصب أعينهم.

وقالت: «إنني على ثقة كاملة ويقين لا يتزعزع بأننا لن نتوقف عند جني ثمار ما زرعناه بالأمس.. بل سوف تستمر رحلة العطاء ليعلو البناء وتتواصل الإنجازات ويزداد الإصرار على فتح آفاق جديدة لإبراز ملكات الإبداع لدى إنسان الإمارات.. ذلك الإنسان الذي أثبت عمق الانتماء والولاء لوطنه وقيادته وعبر بكل ما أتيح له من وسائل عن مشاعر العرفان والتقدير لما بذل من جهد من أجل رفاهيته وازدهاره».

وأكدت «أم الإمارات» أن المرأة في دولة الإمارات حظيت بدعم وتشجيع القيادة الرشيدة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وعبر دستور الدولة عن الثقة الكاملة في قدرة ابنة الإمارات باعتبارها نصف المجتمع ولإيمان القيادة الرشيدة بقدرتها على العطاء بلا حدود.. وبفضل هذه الثقة أثبت العمل النسائي الاجتماعي وجوده وتأسس الاتحاد النسائي العام ليرعى المرأة ويؤهلها لتشارك في مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارات. وأشارت سموها إلى أن التأييد الكامل من صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات للمرأة له أكبر الأثر عليها وعلى المجتمع الإماراتي وزاد من اعتزاز ابنة الإمارات بنفسها وأملها في الغد الذي نرجوه جميعا لها وساهم في الحفاظ على الكيان الأسري وتربية الأجيال وفق هويتنا الإسلامية وتقاليدنا العربية الراسخة.

وأضافت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن المجتمع العربي والدولي يشهد حاليا ما حققته المرأة الإماراتية وإنجازاتها خلال السنوات الماضية حيث شاركت بفاعلية في بناء الوطن وعمليات التنمية وصناعة القرار وميادين الدفاع والأمن واقتحمت المجالات كافة وقد كانت الأسرة والحفاظ عليها وعلى الأدوار التقليدية لأفراد الأسرة هي الهدف ومازالت المرأة تحقق الكثير وتخطو من إنجاز إلى إنجاز.

وذكرت أن المرأة في دولة الإمارات حققت المزيد من المكاسب والإنجازات المتميزة في إطار برنامج وخطط التمكين السياسي والاقتصادي الذي يقوده صاحب السمو رئيس الدولة وأصبحت تتبوأ اليوم أعلى المناصب في جميع المجالات وتساهم بفاعلية في قيادة مسيرة التنمية والتقدم من خلال مشاركتها في السلطات السيادية الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية ومختلف المواقع القيادية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا