• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أمراض عالجها القرآن

«الاكتئاب».. مرض العصر وعلاجه في الإيمان والتوكل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد شعبان (القاهرة)

الاكتئاب واليأس نتيجة فقدان الأمل في حل المشاكل، ولخطورة مرض الاكتئاب على الفرد والمجتمع جعل القرآن من اليأس كفراً ليبعدنا عن أي يأس أو فقدان للأمل، قال الله تعالى: (مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ)، «سورة الحج: الآية 15».

ويقول الدكتور أحمد عمر هاشم أستاذ الحديث بجامعة الأزهر: عالج القرآن مرض الاكتئاب المؤدي لليأس في مواضع كثيرة، فعندما أرسل نبي الله يعقوب عليه السلام أبناءه ليبحثوا ويعلموا أخبار يوسف وأخيه بنيامين أمرهم ألا ييأسوا من روح الله، ولا يقطعوا رجاءهم وأملهم فإنه لا يقطع الرجاء واليأس من الله إلا القوم الكافرون، فيقول سبحانه وتعالى: (يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)، «سورة يوسف: الآية 87».

تعاليم القرآن

إن الذي يتأمل تعاليم القرآن وما جاء في الأحاديث، يعلم أنه لا مكان للاكتئاب في حياة خير البشر، لأن وقته كله مملوء بذكر الله والطاعة والأمل برحمة الله ولقائه، لذلك ليس هناك فراغ أو ضغوط عمل أو حزن أو خوف، بل الحياة مليئة بالسعادة والعمل الإيجابي والعبادة، ولذلك فإن مسببات الاكتئاب قد عالجها الإسلام في تعاليمه، فالعلماء يؤكدون أن أهم أسباب الاكتئاب هو اليأس وعدم إيجاد حلول للمشاكل التي يتعرض لها الإنسان في حياته اليومية، وعندما تتراكم الهموم وتزدحم المشاكل ولا يجد لها حلاً، فإنها تسبب ضغوطا نفسية تزداد يوما بعد يوم حتى تؤدي إلى مرض مزمن هو الاكتئاب، ولكن المؤمن لديه لكل مشكلة حل، من خلال التوكل على الله تعالى؛ لأنه دائم الاطمئنان بذكر الله، فكل حال المؤمن خير، إذا أصابه خير شكر الله تعالى فكان خيرا له، وإذا أصابه ضر صبر فكان خيرا له، وهذه القاعدة النبوية مهمة في علاج الاكتئاب حيث نجد المؤمن لا يعاني من ضغوط نفسية لأن لديه سلاحين الصبر والشكر.

عدم الحزن ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا