• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شددت على قيم الوسطية والاعتدال لمواجهة التطرف ودعت إلى خطوات فعالة لحل المشاكل

الإمارات تربط تصاعد الإرهاب بالتدخلات السافرة في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

القاهرة (وام)

أكدت الإمارات ارتباط تصاعد ظاهرة الإرهاب بمحاولات تدخل لتأجيج عدم الاستقرار في المنطقة عبر الخطابات العدائية التي تعزز من نشاط التنظيمات الإرهابية والتدخلات السافرة في شؤون تلك الدول وتسليح المليشيات المتطرفة، وجددت في كلمة أمام الاجتماع الخامس المشترك بين المندوبين الدائمين لدى الجامعة العربية واللجنة السياسية والأمنية لمجلس الاتحاد الأوروبي رفضها القاطع كل أشكال التدخل، ومساندتها الكاملة وغير المحدودة للجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب. مشددة على ضرورة غرس قيم الوسطية والاعتدال والتعايش في المجتمع باعتبارها حائط الصد الرئيسي لمواجهة التطرف، وداعية إلى وضع خطوات متسارعة وفعالة لإيجاد حلول عادلة لمشاكل المنطقة التي تفرز أعدادا هائلة من اللاجئين.

وترأس سعادة جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية وفد الدولة في أعمال الاجتماع بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية. وقال «إن الإمارات تدرك أهمية علاقات الصداقة والتعاون المشترك مع الأصدقاء في الدول الأوروبية»، معربا عن تطلعه إلى تنميتها وتعزيزها في جميع المجالات. وأعرب عن أمله أن ينجح الجانبان ومن خلال العمل المشترك في تحقيق المزيد من التقارب في الرؤى والمواقف تجاه القضايا والمسائل على المستويين الإقليمي والدولي. مرحبا بافتتاح مقر بعثة دول الاتحاد الأوروبي في أبوظبي مؤخرا، ومشيرا إلى أن هذا المقر الذي يعد الثاني لبعثة الاتحاد في المنطقة سيساهم في تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مستقبلا.

وقال الجنيبي إن استمرار ظاهرة الإرهاب والتطرف والعنف لا يزال يشكل التهديد والخطر الأكبر الذي يواجه المنطقة بل ويهدد كل جيرانها. مشيرا إلى أن الإرهاب ينمو ويتطور ويستخدم وسائل تقنية حديثة تمكنه من الانتشار والتمادي في أعماله الخسيسة الأمر الذي يحتم أن نطور من الوسائل الدولية لمكافحته حتى نتمكن من دحره والقضاء عليه. وأضاف أن ظاهرة الإرهاب ترتبط ارتباطا وثيقا بحالة عدم الاستقرار التي تمر بها بعض الدول في المنطقة العربية. ولفت إلى أن هناك من يتدخل لتأجيج حالة عدم الاستقرار تلك لتقويض أمن المنطقة إما عبر الخطابات العدائية التي تعزز من نشاط التنظيمات الإرهابية أو عبر التدخلات السافرة في شؤون تلك الدول وأيضا بتسليح المليشيات المتطرفة.

وأكد أن الإمارات ترفض رفضا قاطعا كل أشكال التدخل تلك التي تمد الإرهاب بقدرات تساعده على التمدد والاستمرار، كما أنها تقف وتتضامن مع كافة الدول التي تعاني من ظاهرة الإرهاب ولن تدخر جهدا في مساندة الدول الشقيقة والصديقة لمواجهة هذه الظاهرة التي أودت بحياة أعداد كبيرة من الأبرياء. مشددا على مساندة الدولة الكاملة وغير المحدودة للجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب والتطرف اللذين لا يعرفان دينا ولا وطنا.

وأوضح أن الإمارات تبنت موقفا حازما للتصدي لتلك الظاهرة عبر اتخاذ إستراتيجيات شاملة لمكافحة الإرهاب تقوم على ثلاثة محاور رئيسية، الأول، سن التشريعات والقوانين المختصة بمكافحة الإرهاب من خلال إصدار قانون مكافحة الجرائم الإرهابية وقانون مكافحة التمييز والكراهية والذي يقضي بتجريم الأفعال بازدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كافة أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية عبر مختلف وسائل وطرق التعبير إضافة إلى إنشاء المراكز التي تعنى بمكافحة هذه الظاهرة كمركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف والذي تأسس من خلال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب. والثاني، يتمثل في مواجهة هذه الظاهرة عبر الدين والثقافة فقامت عبر مؤسساتها الدينية بالعمل على غرس قيم الوسطية والاعتدال والتعايش في المجتمع باعتبارها حائط الصد الرئيسي لمواجهة التطرف مع تنظيم المحاضرات والندوات التوعوية وتطوير خطب المساجد لنشر الأفكار السمحة التي تحث على نزع التطرف والتشدد من النفس حيث استضافت الإمارات مجلس حكماء المسلمين والذي يهدف إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة ومحاربة الطائفية. والثالث، المستوى الإعلامي والاجتماعي حيث تبنت الدولة العديد من المبادرات المعنية بالاتصالات الاستراتيجية واهتمت بدور وسائل التواصل الاجتماعي في مكافحة الإرهاب والتطرف عبر إنشاء مركز صواب من أجل تصويب الأفكار الخاطئة وإتاحة مجال أوسع لإسماع الأصوات المعتدلة والذي يأتي ضمن جهود الدولة في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، كما أطلقت مبادرة إنشاء منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة والذي استضافته لعامين متتاليين. مؤكدا أن الإمارات سوف تستمر في تقديم كافة إمكاناتها لمواجهة تلك الظاهرة التي تعد الآفة الخطيرة التي تهدد العالم والذي لا أحد بمأمن منها على الإطلاق. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا