• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«ديبورتيفو» تركز على عودة «الجوهرة الكتالونية»

صحافة إسبانيا تدق طبول الكلاسيكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

لا صوت يعلو فوق صوت الكلاسيكو في الصحافة الإسبانية على وجه خاص، وسط اهتمام عالمي كبير بكلاسيكو الأرض من جانب أغلب الصحف الرياضية في العالم كله، وقد خرجت أغلب الصحف الإسبانية طيلة الأيام الماضية بتغطية واسعة ومتنوعة قبيل هذا اللقاء المرتقب بين برشلونة وريال مدريد في الدوري الإسباني، وانصب الاهتمام على عودة الرسام والعقل المفكر للفريق الكتالوني أندريس أنيستا، والذي بات من المؤكد مشاركته في تلك المباراة الحاسمة لمسيرة البارسا في الليجا، وخرجت صحيفة «موندو ديبورتيفو» على غلافها بصورة كبيرة لنجم خط الوسط الكتالوني وكتبت بعنوان ضخم «عودة مستر كلاسيكو»، وقالت الجريدة إن أنيستا أوشك على الشفاء بالكامل وإن جوهرة برشلونة لن يفوت مواجهة مدريد من أجل عودة الفريق إلى المنافسة بقوة مرة أخرى، وأكملت بأن اللاعب صاحب الظهور في 33 مباراة للكلاسيكو سيكون حاضراً مرة أخرى، فيما أكدت الصحيفة على حيرة الفرنسي زين الدين زيدان في الاستعانة بلاعب الوسط المميز كاسيميرو، في تلك المباراة منذ البداية أم أن عليه التريث حتى لو كان قد شارك مؤخراً في مباراة كأس الملك الأخيرة!

وكانت صحيفة «ماركا» الداعمة للفريق الملكي قد نشرت قبلها بيوم صورة كبيرة للثنائي أنيستا وكاسيميرو، مؤكدة على جاهزيتهما لخوض الكلاسيكو، وعنونت الصحيفة أيضاً بقولها «قوات الدعم وصلت»، في إشارة إلى قوة الثنائي في خطي وسط الفريقين، وأنهما سيحدثان فارقاً كبيراً في هذه المواجهة الكبرى، وفي عناوين فرعية كان الاهتمام فيها كلها بالكلاسيكو، قالت الصحيفة: إن ريال مدريد لا يشعر بالراحة إزاء اختيار الحكم كارلوس كلوس جوميز لإدارة هذه المباراة، وأفردت تصريحات جيرارد بيكيه التي قال فيها بأن ما حدث أمام سوسيداد لن يتكرر في الكلاسيكو، وفي تقرير خاص كتبت بأن إنريكي لا يتحمل وحده نتائج ما يحدث حالياً في برشلونة!

وبلا شك فإن غياب جاريث بيل عن صفوف الريال في هذه المباراة يلقي بظلاله، فرغم الثقة الكبيرة التي تبدو على كل من ينتمي إلى الفريق الملكي، فقد اهتمت «ماركا» في اليوم التالي لمباراة الميرنجي في الكأس بنشر صورة للويلزي مستنداً على عكازيه وقالت: إنه بعد التأكد من غياب بيل عن موقعة كامب نو، فإنه سيحصل على بعض من الراحة واستكمال العلاج في بلاده، لكن «آس» الإسبانية سارت على نهج الثقة الكبيرة بعدما أكدت على أن فوز الريال الكبير بستة أهداف في مباراة الكأس يؤكد على أن الفريق سيظهر بشكل مبهر في الكلاسيكو، خاصة مع الفشل الجديد الذي أصاب الغريم الكتالوني بالتعادل 1/‏1 في نفس الدور بكأس الملك، ويبدو أن «آس» ركزت على نوع من الحرب النفسية ضد البارسا بعدما نشرت في اليوم السابق صورة لميسي وهو حزين عقب التعادل أمام سوسيداد وكتبت قائلة: غياب ميسي عن التدريبات قد يحمل السيناريو الأسوأ للبارسا، فيما يبدو استكمالاً للأسبوع المحبط للفريق الكتالوني قبل الكلاسيكو، خاصة إذا ما غاب بيكيه وألبا عن المباراة بسبب الإصابة الأخيرة !

أما صحيفة سبورت الكتالونية، فأكدت من جانبها على أن الأرجنتيني ليونيل ميسي هو «ملك الكلاسيكو» في عنوانها الكبير فوق صورة ميسي الضاحك على غلافها، وقالت الصحيفة إن لاعبها الأسطوري يستحق هذا اللقب بعد تسجيله 21 هدفاً في 32 مباراة جمعت البارسا مع الريال في كل البطولات، وهو الهداف التاريخي للكلاسيكو، وأضافت: الريال يخشى كثيراً من غزارة ليو التهديفية في مثل هذه المناسبات، وكانت الصحيفة قد أكدت قبلها بيوم على أن برشلونة سيقود ثورة كبيرة في هذا الكلاسيكو، وأن إنريكي سيعمل جاهداً على استخدام أفضل الأوراق ليتجاوز ما حدث أمام سوسيداد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا