• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عبر مشروعي «إفطار الصائم» و«مصابيح رمضانية»

شبابنا.. قلوب خيّرة تحتفي بضيوف جامع الشيخ زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

عبد المجيد المرزوقيمحمد آل علي

أحمد السعداوي (أبوظبي)

قلوب خيّرة وعقول نيّرة، يتمتع بها أبناء الإمارات، دفعتهم للمشاركة في الأعمال التطوعية التي ينظمها مركز جامع الشيخ زايد الكبير احتفاءً بضيوف الرحمن، الذين يصل عددهم إلى مئات الآلاف خلال أيام وليالي شهر رمضان بين مصلِّ وقارئ قرآن ومستمتع بأجواء الضيافة عبر مشروع «إفطار صائم»، الذي يعتبر من المشروعات الرائدة، فضلاً عن مشروع «مصابيح رمضانية».

أعداد غفيرة

وشارك في الجهود التطوعية هذا العام، بعض موظفي مركز جامع الشيخ زايد الكبير، إلى جانب متطوعي الهلال الأحمر وفريق «أبشر» التنظيمي، الذي يسهم للمرة الأولى في ترتيب وتنظيم الأعداد الغفيرة من رواد الجامع، إعلاء منه لقيمة التطوع في النفوس، وتعزيزاً لدور الجامع كمنارة إشعاع ثقافي وديني مميزة في قلب العالم الحديث.

ويقول عبدالمجيد المرزوقي، رئيس قسم البرامج الدينية والثقافية بمركز جامع الشيخ زايد الكبير، وأحد المشرفين على فريق التطوع المتواجد خلال صلاة التراويح، إن مهام عمله تتمثل في التأكد من توزيع المتطوعين على أماكنهم الصحيحة تبعاً للخطة الموضوعة من قبل إدارة المركز، وكل حسب مهامه المكلف بها، والمتابعة المستمرة للعمل عبر التجوال في أروقة الجامع للتأكد من توفير سبل الراحة للمصلين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

ويشرح، أنه والمتطوعين يقومون بخدمة مختلف شرائح المصلين، عبر تنظيم دخول وخروج المركبات من وإلى المواقف، وتسهيل حركة المصلين إلى داخل الجامع ومن ثم تسهيل مغادرتهم بعد انتهاء صلاة التراويح، موضحاً أن إدارة المركز حرصت على توفير عيادة طبية دائمة في الجامع للحالات الطارئة، مع تواجد سيارة إسعاف طوال فترة الصلاة للظروف الطارئة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا