• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مسجد خليفة التاجر في دبي.. صديق للبيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

لم تدع دبي مجالاً للتنافس إلا ودخلته ، فهي المدينة المتجددة دائماً، ومسجد اليوم، يعد الأول علي مستوي العالم الإسلامي الذي يستخدم المواد القابلة للتدوير. ويحمل هذا المسجد الذي يقع في منطقة بورسعيد اسم خليفة التاجر، ويعد أول مسجد صديق للبيئة بني علي أرض مساحتها 105 أقدام مربعة، ومساحة البناء 45 ألف قدم.

البناء الأخضر

ويعتمد هذا المسجد الحديث نظام ترشيد الطاقة، وتقليل انبعاث المواد الكربونية، واعتمد مصمم هذا المسجد علي ما يسمي البناء الأخضر، وفي الوقت نفسه البناء الذكي، ليحصل على الشهادة الفضية، وهي الأبنية المعترف بها من البورد الأميركي كاعتراف عالمي بمثل هذه الابنية. ويساهم هذا المسجد في توفير 60% من المياه، و30%من الكهرباء، حيث خفض استهلاك المياه من خلال تركيب خلاطات تتناسب مع مواصفات المباني الخضراء، والتي تخفف من سرعة تدفق المياه للصنابير في مكان الوضوء والمغاسل، إضافة إلى تحديد كمية تدفق المياه في دورات المياه ومعالجة فلترة المياه عبر تجميع مياه الوضوء المستعملة وتدويرها وتنقيتها لإعادة استخدامها في دورات المياه وري النباتات،.

أما فيما يخص الطاقة الكهربائية فقد تم تركيب أجهزة استشعار لضوء النهار لتجنب الاستخدام غير الضروري للأضواء في ملحقات المسجد.

كما اســـتخدمت أيضاً أنظمة التحكم الذكية بوحدات التكييف، بحيث يتم تشغيلها وإغلاقها، وفقاً للحاجة ولأوقات الصلاة وعدد المصلين.

معالجة المياه

كما أن المجسات التي يحتويها المسجد تقوم بالتحكم في وحدات التكييف، إضافة إلى الصوتيات التي يتم برمجتها مسبقاً، وتعد هذه المعايير من أهم المعايير لاعتماد مبنىً ذكيا، وتساهم ألواح الطاقة الشمسية في استغلال أشعة الشمس لتسخين المياه في منطقة الوضوء، وبقية المرافق الخدمية، حيث يتم إعادة معالجة المياه المستخدمة، ويستخدم هذا المسجد أصباغاً مائية صديقة للبيئة، كما يمكن إعادة استخدام السجاد، وتدويره لمواد صالحة ومفيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا