• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

10 سنوات من الريادة بدأت بإطلاق «مصدر»

الإمــارات تحلق مبكراً لآفاق المستقبل بالانحياز إلى الطاقة المتجددة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

قبل ما يزيد على عقد من الزمان، وبينما كانت كثير من الدول، تبحث سبل زيادة استثماراتها بالطاقة الأحفورية، وتصب جل تركيزها على زيادة مواردها البترولية، كانت الإمارات تنظر إلى المستقبل.. مستندة إلى استراتيجية بعيدة المدى، تقوم على الاستثمار بقطاع الطاقة النظيفة والمتجددة. وربما نظرت بعض الدول لهذا التوجه المبكر، بكثير من التساؤل، بل والتعجب أحيانا، عن توجه دولة، تمتلك الكثير من احتياطات الوقود الأحفوري، إلى الاستثمار في الطاقة النظيفة.. قبل أن تمر سنوات قليلة، ويتسابق الجميع للحاق بما بدأت فيه الإمارات من سنوات.

سيد الحجار(أبوظبي)

باتت التجربة الإماراتية، التي ترسخت بإطلاق مبادرة «مصدر» عام 2006، نموذجاً يحتذى للكثير من دول العالم والمنطقة، التي تحاول اليوم اللحاق بركب المستقبل، عبر إطلاق مبادرات واستراتيجيات جديدة تركز في الأساس على الابتكار والإبداع بقطاعات الطاقة المتجددة.

ريادة الإمارات في مجال الطاقة المتجددة تم تتويجها باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» عام 2009، ما كرس المكانة العالمية للدولة بقطاع الطاقة النظيفة.

وبرزت دولة الإمارات كإحدى الدول التي تولي اهتماماً كبيراً لملف الطاقة، وبشكل خاص الطاقة غير التقليدية، فتميزت كأحد كبار المستثمرين في العالم بمجال الطاقة المنخفضة الكربون، كما تُعد الإمارات واحدةً من الدول التي تواجهُ تزايداً مستمراً في الطلب على الطاقة، وتبذل جهوداً كبيرة لتحقيق التوازن المستقبلي في أمن الطاقة، لضمان تحقيق اقتصاد مستدام.

وتجسيداً لرؤية الإمارات 2021 في تنوع مصادر الطاقة وتأمين إمداداتها، وتحقيق النمو المتوازن في مصادر الطاقة المستدامة البديلة والمتجددة، فإنه جاري العمل للوصول إلى مساهمة الطاقة النظيفة إلى نسبة 27% من إجمالي الطاقة في الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا