• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م
  12:46    الحكومة الإسبانية تجتمع السبت لتعليق الحكم الذاتي في كتالونيا    

تصور مراحل مهمة في مسيرة الدولة

26 لوحة تسرد تاريخ الإمارات الحديث والمعاصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

أحمد السعداوي (أبوظبي)

افتتح الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان معرضاً للصور التاريخية والإنجازات التي تجسد تاريخ دولة الإمارات، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين، والذي أقامه أمس الأول الفنان التشكيلي عبد القادر السعدي، في فندق باب القصر على كورنيش أبوظبي، وحضر الافتتاح عدد من أبناء الإمارات والمقيمين، الذين عبروا عن سعادتهم بمشاركة الشعب الإماراتي فرحته بذكرى اليوم الوطني، بأسلوب مغاير معتمداً على الفن التشكيلي، وقدرة الألوان والظلال على سرد حكاية وطن .

مراحل مهمة

معرض اللوحات الفنية الفريد من نوعه الذي شهدته أبوظبي، تزامناً مع الاحتفالات التي تشهدها البلاد باليوم الوطني، ويستمر حتى الثالث من ديسمبر الجاري، مثلت محتوياته سرداً بصرياً لتاريخ الإمارات الحديث والمعاصر عبر 26 عملاً فنياً، لأبرز الشخصيات ذات الأثر في نشأة وتطور دولة الإمارات .

وتضمن المعرض أيضاً عدداً من اللوحات التي تصور مراحل مهمة في حياة الشعب الإماراتي منذ منتصف القرن الماضي، وهي الفترة التي شهدت بدايات ظهور الكيان الحضاري الذي أدهش العالم منذ انطلاقه في الثاني من ديسمبر عام 1971، وحمل اسم دولة الإمارات.

وقال الفنان عبد القادر السعدي: إن فكرة المعرض الذي احتوى لوحات زيتية بأحجام مختلفة، جاءت بهدف إلقاء الضوء على صفوة الرجال أصحاب البصمات القوية في تاريخ دولة الإمارات، حتى تعرف الأجيال الحديثة ما بذله هؤلاء القادة من أجل ترسيخ قواعد الدولة، وفي مقدمتهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه .

وأشار إلى أن جميع اللوحات المعروضة في الأصل كانت عبارة عن صور متناثرة في عديد من الكتب القديمة التي تناولت تاريخ دولة الإمارات، وتم العمل على إحياء هذه الصور عن طريق عمل لوحات بأسلوب فني متحفي، يأخذ الجمهور إلى رحلة في عمق تاريخ الإمارات عبر حكاية بصرية مشوقة في مساحة زمنية محدودة.

ولفت إلى أن المعرض يحمل بعداً آخر هو تسليط الضوء على الفنادق لتكون ساحة دائمة للفنون الراقية وليست فقط أماكن للاستجمام والبحث عن الهدوء النفسي، وهو ما رأيناه عبر امتزاج الفن التشكيلي بلوحاته المعبرة عن تاريخ الإمارات، وعزف ألوان الموسيقى الكلاسيكية الراقية في القاعة ذاتها التي تعرض الأعمال الفنية.

وأبدا الزوار إعجابهم بهذا الأسلوب الجديد في إلقاء الضوء على تاريخ الإمارات، والذي يعتمد على الفن والألوان، وهو ما نراه واجباً على كل صاحب موهبة بأن يحاول التعبير عن شكره وامتنانه إلى هذه الأرض قيادة وحكومة وشعباً بأي من الأساليب التي يجيدها، وهو ما حاولت فعله عبر هذا المعرض الفني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا