• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

بناء على نتائج تحليل عينات المياه

تلاشي «المد الأحمر» في السواحل الشرقية والغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يناير 2018

شروق عوض (دبي)

أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة، أمس، بعد متابعتها عن طريق الأقمار الصناعية وأخذ عينات من المياه، تلاشي ظاهرة المد الأحمر التي تم رصدها مسبقاً على بعد 20 كيلو مترا عن الساحل الشرقي «على امتداد كلباء إلى دبا الفجيرة»، والساحل الغربي «رأس الخيمة إلى دبي».

وأشارت وزارة التغير المناخي والبيئة إلى أن تلاشي ظاهرة المد الأحمر، جاء بعد نتائج تحليل عينات المياه التي أوضحت أن نسبة الهائمات النباتية في عمود المياه عادية ولا تؤثر على الأحياء المائية والأسماك.

جاء ذلك بعد إخطار تلقته الوزارة من هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة بأنها رصدت ظهور نشاط بيولوجي (صبغات الكلورفيل) والتي تدل على وجود الهائمات النباتية بالمناطق المتاخمة للمنطقة الاقتصادية للدولة والمطلة على الساحل الغربي للخليج العربي والساحل الشرقي لبحر عمان لفترات متقطعة خلال الفترة الماضية، وكذلك أظهرت صور الأقمار الصناعية تواجد نشاط بيولوجي في المياه المتاخمة للدولة وامتدادها إلى المحيط الهندي والدول المطلة عليه.

ولفتت الوزارة إلى عملها بالشراكة مع الهيئات المحلية على تنسيق عمليات المراقبة للبيئة البحرية بالدولة بوساطة الأقمار الصناعية بالتعاون مع المنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية وذلك في إطار الاستجابة الفورية في حالة حدوث ظاهرة المد الأحمر أو ازدهار الهائمات النباتية، وحالات نفوق الأسماك والكائنات البحرية الأخرى.

وأكدت الوزارة أنها كلفت فريق عمل مكونا من الفنيين والمختصين بالوزارة لرصد وجمع عينات من مختلف المناطق في مياه بحر عمان والخليج العربي التابعة للدولة، وذلك لرصد ومراقبة ومعرفة أنواع الهائمات النباتية المسببة لظاهرة ازدهار الهائمات النباتية، وكذلك أخذ قراءات لخواص المياه البحرية من مختلف المناطق على امتداد سواحل الدولة.

وأشارت الوزارة إلى أن نتائج التحاليل الأولية التي أجراها الفريق المكلف، أثبتت وجود ازدهار محدود للهائمات النباتية (المد الأحمر) ذات اللون الأخضر والبني، والتي تتخذ شكل بقع متقطعة غير مستقرة وتشكل من خليط من الهائمات النباتية ثنائية الأسواط والدياتومات وذات كتلة حيوية منخفضة نسبيا، في حين أثبتت النتائج النهائية تلاشي ظاهرة المد الأحمر التي تم رصدها مسبقاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا