• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

طالب بضرورة تعديل المسار بعد الخسارة من عُمان

نعيم سعد: معلول لا يمكنه إنقاذ «الأزرق» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

إيهاب شعبان ( الكويت)

أبدى نعيم سعد، أحد أبرز لاعبي الجيل الذهبي للكرة الكويتية استياءه الشديد من نتائج منتخب الكويت في بطولة كأس آسيا المقامة في أستراليا، مؤكداً أن ما حدث لا يليق بتاريخ وإمكانيات «الأزرق»، ومطالباً بضرورة تعديل المسار الكروي الكويتي بأسرع وقت ممكن. وقال سعد: المنتخب الكويتي بنتائجه الحالية يسير من سيئ إلى أسوأ، ويفقد تعاطف محبيه، كنا نأمل أن يتدارك اتحاد الكرة والجهاز الفني الأخطاء السابقة، لكن يبدو أن الأمر سيبقى كذلك لفترة طويلة، ولا أظن هذا الفريق هو من سيعيد الهيبة والقوة إلى «الأزرق» الكويتي الذي صنع مجده السابق بعد كفاح كبير، ولا أصدق أن الفريق خرج بلا نقاط من البطولة، وسجل هدفاً واحداً فقط، ولا أدري كيف يلعب منتخب في بطولة قارية كبيرة بهذا الإعداد الفني المتواضع، ومباراة ودية واحدة لا تغني ولا تسمن من جوع. وأضاف: أطالب الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد الكرة بثورة إدارية وفنية لإعداد منتخب أكثر قوة، به نجوم كبار يستطيعون تحمل مسؤوليته، والطاقم الحالي لا أعتقد انه عليه الاستمرار، أنا لا أنتقد أشخاص بعينهم، ولكن أنتقد النتيجة النهائية بصفة عامة، وأكيد توجد أخطاء لا يتم تداركها، والمحسوبيات يجب ألا يكون لها مكان عندما نهتم بمصلحة «الأزرق»، ولا بد من الاستعانة بأصحاب الخبرات الواعية الفاهمة الذين يستطيعون أن يقدموا عملاً أفضل. وقال الظهير الأيمن للكويت في مونديال 82: على الجميع أن يعيدوا النظر، ويعرفوا لماذا تفوق الجيل الذهبي تحت قيادة الشيخ فهد الأحمد، فهذا الرجل كان يستعين بأفضل الخبرات الموجودة، ويوجد تفاهم وتعاون وانسجام بين كل العناصر بالمنظومة الكروية الكويتية، ويأتي بإداريين لهم شخصية قيادية تفرض الاحترام والانضباط الكامل في صفوف المنتخب، باختصار المنتخب الكويتي بحاجة إلى جهازين فني وإداري يرفعان من قدر اللاعبين ويزيدان من طموحهم ويفيدانهما بقوة.

وتابع: لست مع من ينادي باستمرار نبيل معلول رغم صعوبة مهمته، لأنني أريد طموحاً أكبر، ومدرب لديه سابقاً أعمال أكثر نجاحاً وله باع في البطولات العالمية أو على الأقل قارياً، ولن أتكلم عن النواحي الفنية في المباريات الثلاث للكويت في كأس آسيا، ولم يعجبني التكتيك الهجومي منذ البداية، الأسلوب عقيم، ولا أظن أن بهذه التشكيلة وهذا الجهاز الفني يمكن أن يتأهل الأزرق إلى مونديال روسيا، لا يمكن اتهام أي لاعب بالتقصير، فهم معذورون؛ لأنهم يلعبون في أكبر بطولة قارية، أغلبهم لعب دولياً 4 مباريات فقط، وهذا يعني أنهم تعرضوا للظلم وسوء تخطيط وإعداد من القائمين على المنتخب؛ لأن المفروض الدفع باللاعبين في مثل هذه البطولات بعد تخطيط مستمر لا يقل عن أربع سنوات، هم يلعبون معا منذ ثلاثة أسابيع فقط!، والحقيقة أن اللاعب الأفضل في المنتخب هو علي مقصيد فهو «حريف»، وتعرض للظلم مع مدربين المنتخب، ويستحق أن يكون أساسياً منذ وقت طويل وليس الآن. واختتم نعيم سعد كلامه قائلاً: المطلوب الآن من اتحاد الكرة الكويتي وضع خطة مدتها أربع سنوات، تكون واضحة المعالم، وغير قابلة للتعديل مهما حدث، وأن تكون كل القرارات في مصلحة «الأزرق».. ولا شيء غير «الأزرق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا