• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مدارس المؤسسة تحتفل بالمناسبة

وقفة صمت ودعاء لشهداء الوطن في «التنمية الأسرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

أبوظبي(الاتحاد)

شاركت مؤسسة التنمية الأسرية أول أمس في الفعاليات الوطنية للاحتفاء بيوم الشهيد الذي يصادف يوم 30 نوفمبر من كل عام. حيث تم تنكيس العلم، ووقف الموظفون وقفة دقيقة دعاء صامت على أرواح شهداء الإمارات، في مقر المؤسسة بالمشرف وفي جميع المراكز التابعة لها، ليرفع العلم بعد ذلك حسب الوقت المحدد له.

وقال معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة إن مشاركة المؤسسة في الفعاليات التي تشهدها الدولة للاحتفاء بيوم الشهيد تأكيد على دورها الاجتماعي في إمارة أبوظبي، وإيمانها المطلق بأن الشهداء من أبناء الوطن وهم أساس عزتها ورفعتها، مؤكداً أن الإمارات ستبقى وعلى الدوام نصيرة للحق، ومدافعةً عن المظلوم، وحريصة على استقرار الأشقاء ومساندتهم، والوقوف معهم في محنهم. وتسعى إلى مساعدة الدول الشقيقة لتعيد لها الأمن والأمان والاستقرار. مشيراً إلى أن إحياء هذه المناسبة في كل عام يعزز قيمة الدفاع عن الأوطان، وضرورة بذل الأرواح في سبيلها بين أبناء المجتمع.

وأضاف معاليه أن تلك اللحظات تشكل مصدر فخر لكل إماراتي وإماراتية، فأبناؤنا الشباب كانوا على أهبة الاستعداد يوم ناداهم الواجب، ولبوا النداء من دون توانٍ، وبعزيمة وإصرار على مساعدة أشقائنا في اليمن.

وأكد معاليه أن شهداءنا أصبحوا منارة نهتدي بها، ونموذجاً للعطاء نتعلم منه، وإنهم حينما ضحوا بأرواحهم علمونا معنى الإيثار، وقيمة التضحية بالروح في سبيل الوطن. وإننا نعاهد قيادتنا الحكيمة على أن نكون مستعدين دائماً لتلبية النداء، فلا نبخل عليه بأغلى ما نملك.

وأضاف معاليه إن سيرة شهدائنا الأبرار وتضحياتهم بأرواحهم ستظل حاضرة، وسيبقون رمز الولاء لدولتهم، والقدوة لنا في حب الوطن ورفعته، مشيراً إلى أن يوم الشهيد يمثل ملحمة وطنية تحتفي بها كل أسرة إماراتية، وهو يوم فخر يجدد فيه أبناء الإمارات العهد بالولاء للوطن. حيث يعكس هذا اليوم صدق المشاعر الوطنية، والصورة الحقيقية على عمق العلاقة المثالية بين القائد والشعب، وعلى أن «البيت المتوحد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا