• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

أبرزها مشروع «الطريق الدائري»

مبادرات رئيس الدولة تعزز جودة الطرق في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

رأس الخيمة (وام)

أولت دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً خاصاً بمشاريع تطوير البنية التحتية في الدولة تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 الهادفة إلى الارتقاء بجودة الطرق، والنقل البري وتعزيز التنافسية العالمية لتكون في مصاف أفضل دول العالم في مجال مؤشرات جودة الطرق والمواصلات.

وسعت الدولة منذ قيامها على ربط مختلف إمارات الدولة بشبكة طرق حديثة لتسهيل الحركة التجارية والاقتصادية ودعم النمو الاقتصادي وتحقيق أعلى مؤشرات السعادة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.

وفي إمارة رأس الخيمة ساهمت مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» والحكومة الاتحادية ممثلة في وزارة تطوير البنية التحتية في تنفيذ عدد من مشاريع الطرق السريعة التي شكلت نقلة نوعية في مجال تحسين جودة الطرق في الإمارة، حيث عززت من المكانة الاقتصادية للإمارة التي تحتضن عدداً من الصناعات الثقيلة المتوسطة في مختلف المجالات والتي تعد دعامة رئيسية للاقتصاد الوطني والناتج المحلي للدولة.. كما عززت تلك المشاريع الحيوية من تنمية القطاع السياحي والتجاري والتبادل التجاري بين الإمارة والإمارات الشقيقة والدول الخليجية المجاورة من جهة أخرى.

ومن أهم تلك المشاريع شارع «رأس الخيمة الدائري» أحد المشاريع الضخمة التي تنفذها وزارة تطوير البنية التحتية ضمن مبادرات رئيس الدولة «حفظه الله» وتشرف عليها لجنة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة حيث بلغت نسبة إنجاز المشروع -الذي تقدر تكلفته بـ 398 مليون درهم- 86 بالمائة على امتداده 6 جسور و4 أنفاق أحدها مخصص لمرور الهجن في منطقة السوان في الإمارة ويربط الشارع بين شارع الشيخ محمد بن زايد الحيوي الذي يصل إلى الإمارات الأخرى مع المناطق الشمالية من الإمارة ويقلص المسافة والوقت للوصول إلى مختلف مناطق رأس الخيمة دون المرور عبر مدينة رأس الخيمة ومناطقها المدنية والسكنية.. ومن المتوقع الانتهاء من المشروع نهاية هذا العام.

وسيشكل الطريق مستقبلاً امتداداً لشارع الإمارات «العابر» الذي يمر عبر إمارات الدولة وبالتالي سيربط بين جميع إمارات الدولة بطول 200 كيلومتر من أبوظبي حتى معبر رأس الدارة على الحدود مع سلطنة عمان وروعي في تنفيذ المشروع المواصفات العالمية المتبعة في هذا النوع من الطرق وأبرزها تحمل الأوزان الضخمة للشاحنات والمركبات الثقيلة على مدى زمني طويل المتوقع حيث يشكل حلا جذريا لمشكلة «الشاحنات» على شبكة طرق رأس الخيمة ويحد من الحوادث الخطرة والقاتلة التي تتسبب بها أو تشترك فيها تلك الشاحنات في طرق الإمارة وما تسفر عنه من خسائر في الأرواح وضحايا وإصابات خطرة وخسائر مادية.

وفي أبريل الماضي افتتحت وزارة تطوير البنية التحتية امتداد طريق الإمارات أمام حركة المرور والممتد من منطقة الأقرن في أم القيوين إلى طريق الشهداء برأس الخيمة ويمثل الطريق إضافة نوعية لشبكة الطرق الاتحادية من خلال ربطه للعديد من المدن ببعضها البعض كما يربط الطريق مستشفى الشيخ خليفة الواقع بإمارة رأس الخيمة بشارع الإمارات ووصلت تكلفة المشروع الذي يتكون من حارتين في كل اتجاه مع إمكانية توسعته إلى حارة ثالثة مستقبلاً إلى 142 مليون درهم بطول 16 كيلو متراً كما قامت الوزارة خلال مرحلة تنفيذ المشروع بإضافة استراحتين للمركبات على جانب الطريق فضلاً عن ثلاث عبارات لتصريف مياه الأمطار بالإضافة إلى أعمال الإنارة وجميع الأمور التي تتعلق بالسلامة المرورية للطريق.. فضلًا عن ذلك بدأت وزارة تطوير البنية التحتية من مطلع العام الحالي 2016 تنفيذ مشروع الربط بين شارعي الشيخ محمد بن زايد والاتحاد في منطقة الجزيرة الحمراء في رأس الخيمة بطول 8.5 كيلومتر وهو عبارة عن حارتين في كل اتجاه وسيساهم في تسهيل التنقل بين شارعي الاتحاد القديم وبين شارع الشيخ محمد بن زايد إلى جانب تسهيل الوصول لمستشفى الشيخ خليفة التخصصي للقادمين من منطقة الجزيرة الحمراء وإمارة أم القيوين كما يربط الطريق عدداً من المحاور الأخرى التي يجرى تنفيذها في تلك المنطقة ومنها الطريق الدائري في إمارة رأس الخيمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا