• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يجب عدم زيادة جرعة العلاج من دون استشارة الطبيب صوموا تصحوا

كيف يكون صيام مريض السكري آمناً؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

خورشيد حرفوش

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

يعرف مرض السكري يحدث عندما ترتفع نسبة السكر في الدم نتيجة وجود نقص في هورمون الإنسولين، أو وجود مقاومة في خلايا الجسم له، ما يؤدي إلى تراكم الجلوكوز في الدم. ويعد الصيام تحدياً كبيراً لمريض السكري، لا يخلو من محاذير واحتياطات. لذلك يجب على مريض السكر استشارة الطبيب المعالج لاتخاذ القرار حول الصيام. ويرتبط الصيام لدى بعض حالات السكري بزيادة مخاطر انخفاض السكر في الدم والجفاف، وتكوّن الجلطات الدموية والحمض الكيتوني، لكن كيف يصوم مريض السكري صياماً آمناً؟

عن ذلك، يقول الدكتور عباس السادات، استشاري الباطنية والسكر، وزميل الكلية الملكية البريطانية، إنه من الطبيعي أن ينخفض معدل السكر في الدم خلال ساعات الصوم، كما تنخفض نسبة الأنسولين بالجسم، ليبدأ الهرمون المخزن في العضلات والكبد بالتعويض وتغذية الجسم بالطاقة، ومن ثم يشدد على مريض السكر مراجعة الطبيب، وعمل تقييم شامل للوضع الصحي قبل شهر رمضان، وبناء عليه يتم تحديد مدى قدرة الشخص على الصيام، فضلاً عن ضرورة مراقبة سكر الدم خلال الشهر الفضيل باستمرار للتأكد من عدم ارتفاعه أو انخفاضه بشكل مفرط، لأنه إذا انخفض السكر عن 70 ملج/ دسل، أو زاد عن 300 ملج/ دسل يجب عليه الإفطار فوراً.

وعما بعد الإفطار، يقول: «كما يجب أن يكون الإفطار والسحور متوازنين، مثل الأيام العادية الأخرى، ويفضل تأخير السحور إلى آخر وقت ممكن قبيل الفجر، ومن الأهمية شرب كميات كبيرة من الماء خلال ساعات الإفطار، ويمكن للمريض ممارسة الرياضة أو المشي حسب توصية الطبيب بعد الإفطار، ففي أثناء الصيام قد تؤدي إلى هبوط السكر، وفي بعض الحالات ارتفاعه، كما أنها تزيد مخاطر الجفاف، لذلك يجب أن يحدد الطبيب نوع الرياضة أو النشاط الملائم للمريض وتوقيتها».

ويتابع: «لا ينصح بصوم مرضى السكري من النوع الأول، الذين يعانون نوبات ارتفاع أو انخفاض متكررة في السكر أو الاثنين معاً، وكذلك بالنسبة إلى مريضة السكري الحامل. كما يُطلب من مرضى السكري بمختلف أنواعه الانتباه إلى أعراض انخفاض السكر، التي تتضمن الصداع، واضطراب الرؤية والوعي، وحدوث رعشة بالأطراف، والشعور بزيادة في ضربات القلب، وفي الحالات الشديدة «التشنجات»»، مشدداً على أنه يجب على مريض السكري أن يقطع الصيام إذا شعر بأعراض انخفاض السكر، وأن يتناول طعاماً أو شراباً محلى كالعصير أو العسل أو أقراص جلوكوز لرفع مستوى السكر في الدم.

وينصح مريض السكري بتأخير وجبة السحور مع تضمينها حصصاً معتدلة من النشويات والبروتينات، وكذلك الخضراوات أو الفواكه، ولا بد من شرب المياه بكثرة، وتجنب المشروبات السكرية والحلوى بأنواعها، وعدم زيادة جرعة العلاج من دون استشارة الطبيب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا