• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  04:05     وفاة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس في فرنسا     

يستقبلون رمضان بالمزمار والطبل الأفريقي

المسحراتي يمر مرتين.. و«الكبطة» أهم أطعمة أهل النيجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

حسام محمد (القاهرة)

المسلمون في النيجر يشكلون أكثر من 95 في المئة من نسبة السكان، وعلى الرغم من الاحتلال الفرنسي الذي استمر طويلاً هناك فإنه لم ينجح في التأثير على الهوية الإسلامية للبلاد، وإن كان قد أضعفها بعض الشيء، ولكن في الفترة الأخيرة بدأت النيجر تعود إلى هويتها الإسلامية.

يقول الشيخ ناصر أحمد، عضو لجنة الفتوى في النيجر: «إن عدد المسلمين يقرب من عشرة ملايين ونصف، حيث بدأ وصول الإسلام إلى النيجر في زمن فتوحات القائد عقبة بن نافع لشمال إفريقيا، ثم وصوله إلى جنوب الصحراء مع القوافل التجارية».

أسلوب فريد

وحول طريقة استقبال شهر رمضان في النيجر يقول الشيخ أحمد: «لنا في النيجر أسلوب فريد في استقبال الشهر الكريم، حيث تعودنا منذ منتصف شهر شعبان على انطلاق مواكب يومية مصحوبة بالطبل الأفريقي التقليدي والمزمار حتى الليلة الأخيرة في شعبان، حيث تنطلق فرق استطلاع الشهر الكريم، وفور إعلان ظهور هلال رمضان ينطلق الموكب الأكبر بالدفوف، والكثير من آلات الإيقاع التي نستخدمها للإعلان عن بدء أول ليالي الشهر الكريم. واعتاد المسلمون في النيجر على عدد من الطقوس خلال الليلة الأولى من رمضان، ففور الإعلان عن رؤية الهلال يتوجه كل شاب نحو منزل خطيبته، ويقوم بإهدائها هدية ثمينة، تيمناً بالشهر الكريم.

أما الزوج فعليه أن يحمل هدية كبيرة من المواد الغذائية لأهل زوجته، وتتزامن تلك الزيارات مع مرور موكب الأطفال والشباب بالدفوف لإعلام الناس بمقدم الشهر الكريم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا