• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بلا مبالغة في استخدامه

الأحمر.. لون الفخامة الملكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

الأحمر من الألوان الدافئة التي لها تأثير مباشر على نفسية الأفراد، كما أن له حضوره وإطلالته الملكية، وعادة ما ينصح باستخدامه بطريقة حذرة ومن دون مبالغة، حتى لا نحصل على نتيجة سلبية. ويفضل خبراء التصميم في «الحذيفة للمفروشات» تطعيم ردهات المنزل باللون الأحمر من خلال قطع وأكسسوارات تحمل ومضات فنية ساحرة، ليتدفق عبرها الإحساس بالمودة والعاطفة المصحوبة بالطاقة والنشاط والحيوية لجعل أجواء الشتاء أكثر دفئاً وحميمية.

ويرتبط اللون الأحمر بالفخامة الملكية الكلاسيكية، التي تتجلى في التصميم الفيكتوري، الذي يتألق سحره وفخامته في تفاصيل مفردات قطع الأثاث، التي تحمل خطوطاً وزخارف مذهبة ناعمة، حيث قدم خبراء مفروشات الحذيفة أفكاراً متعددة لمن يرغب في تحويل بيته إلى قصر فخم، وذلك بأن يتجه لأناقة ديكور الطراز الفيكتوري، إما بتحويله كاملاً إلى هذا الطراز، أو بإيحاءات منه، عبر إضفاء لمسات من الطراز الفيكتوري على مساحات من صالة الاستقبال أو غرفة الطعام، وحتى غرفة النوم. ويشيرون إلى أن مزج الأحمر باللون الذهبي يعطي الرؤية الدقيقة لمفهوم النمط الفيكتوري للأثاث.

وتتميّز التشكيلة الجديدة، التي قدمتها «الحذيفة للمفروشات» بأنها تنساب بسلاسة لتلائم كل غرف المعيشة، سواء في البيت، أو المساحة المخصصة للعطلة، أو المقهى أو المطعم.

ولتحقيق المحاكاة المثالية للموسم الشتوي، فإن الطابع الجوهري لهذه التشكيلة يتمحور حول تدرجات اللون الأحمر كالكستنائي الداكن، والبرغندي التي تمنح أيّ مساحة معيشة مظهراً فخماً.

وهناك خزانة من الخشب الأحمر المعتق، تزيّن حدودها زخرفاتٌ ذهبية وقوائم ناعمة، وهي تحفةٌ فنية تضفي الفخامة في كل غرف المعيشة أو المداخل. وهناك مقعد أشبه بعرشٍ يتصدّر المكتب، وهو جرعةٌ غنية من الأحمر الكرزي، مع الذهبي المعتّق، تتوّجها وسادةً مصنوعة من جلد الفهد. يمكن أن تكون إضافة قوية في تشكيل الطابع الفيكتوري.

وأيضاً قدمت «الحذيفة للمفروشات» أباجورة أو مصابيح طاولة هي عبارة عن الشكل الصندوقي باللون البرغندي، والمشغول بشكلٍ فني بالفضة فوق قاعدةٍ رخامية، وهو قطعةٌ محورية في المكتب أو غرفة السبا الفخمة أو المعيشة وأيضاً غرفة النوم. وهناك مستويات مختلفة من الإضاءة، بحيث توضع الطويلة في مداخل غرف النوم أو حتى في الأركان البعيدة وإلى جانب زاوية مخصصة للقراءة.

ويمكن أيضاً تطعيم صالة الاستقبال بمصابيح ذهبية، مع زخرفةٍ فضية تزيّن حاضنة النور فيه، ومع الحلي الكروية المتدلية منه كعنقود جمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا