• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإمارات تودع شهيد الواجب هزيم آل علي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

أحمد مرسي

محمد بن زايد يتلقى هاتفياً تعازي محمد بن سلمان في فقيد الوطن محمد بن سلمان وجه بمعاملة الشهيد الإماراتي معاملة الشهيد السعودي مادياًً ومعنوياًً أحمد مرسي، وام (أبوظبي، الشارقة) تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اتصالاً هاتفياً مساء أمس، من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، عبر خلاله عن تعازيه في وفاة ضابط الصف هزيم عبيد خلفان آل علي، الذي استشهد أثناء حادث تدريب في المملكة، ضمن القوة الإماراتية المشاركة في عملية إعادة الأمل. وعبر سموه عن شكره وتقديره لسمو ولي ولي العهد السعودي، على ما أبداه من مشاعر أخوية تجاه الشهيد وذويه وقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها. وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد وجه بمعاملة الشهيد الإماراتي معاملة الشهيد السعودي مادياً ومعنوياً. وشيع المئات من الأهالي جثمان شهيد الوطن هزيم عبيد خلفان آل علي، والذي أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة، أمس الأول، استشهاده أثناء حادث تدريب في المملكة العربية السعودية، ضمن قواتها المشاركة في عملية إعادة الأمل، وضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة. وصلى الأهالي صلاة الجنازة على الشهيد، وسط حضور زملائه العسكريين وأصدقائه وأقاربه والأهالي بصفة عامة، في مسجد الرحمة بمنطقة الحمرية بالشارقة عقب صلاة الظهر، ليودعوه لمثواه الأخير في مقابر الحمرية بالمنطقة. وخيَّم الحزن الشديد على الجميع وخاصة أبنائه صغار السن، وإخوته وأقاربه وأصدقائه المقربين، وودعه الجميع بالدموع والدعاء، وهم يستمعون لخطبة عقب أذان الظهر ركزت على الموت وحسن الخاتمة ومنزلة الشهداء وحب الوطن والدفاع عن أراضيه، وأن يحفظه من الفتن والإخلاص في الدعاء للمتوفى. وأجمع العديد ممن شاركوا في تشييع جثمان الشهيد، ضابط صف هزيم آل علي، على تحليه بعدد من الصفات الحميدة وكيف أنه كان يحظى بحب واحترام الجميع ودماثة خلقه وتفانيه في العمل والإخلاص فيه وعشقه لبلاده وبشاشة لقائه التي كانت تظهر على محياه سواء في لقائه مع الصغير والكبير وغيرها الكثير من الصفات والسمات الطيبة التي كان يتحلى بها وأكسبته حب واحترام الآخرين. وقال العميد راشد عبيد المزروعي، من القوات المسلحة، إن الشهيد هزيم آل علي، توفي أثناء حادث تدريب في المملكة العربية السعودية، ضمن قواتها المشاركة في عملية إعادة الأمل، وضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة، وأنه في الخدمة العسكرية لما يزيد على عشرين عاماً وكان نموذجا للجندي طيب الخلق المحب لوطنه المخلص في عمله. لم تفارق الدموع عيون محمد عبيد خلفان آل علي، أخي الشهيد هزيم، منذ اللحظات الأولى لاستقبال الخبر وانتظار وصول الجثمان واستلامه ومرافقته للوصول للمسجد إلى أن ودعه الوداع الأخير لمثواه في مقابر الحمرية بالشارقة.وقال: «لقد فقدت الأخ والأب والقدوة والسند لي، ولكن ما يصبرني أنه شهيد الوطن والواجب، فهو كان الأقرب لي، كما أننا فقدنا يوم الثلاثاء الماضي أختاً لنا عزيزة عليها، وها نحن في الثلاثاء الذي تلاه نفقد عزيزاً آخر». وتابع: ألهمنا الله الصبر، وأعان أسرته وأبناءه الصغار على فراقه فكان &ndash رحمه الله وتقبله من الشهداء &ndash طيب القلب حنوناً محباً للجميع الصغير والكبير». حميد وحمد عبد الله سعيد السويدي أخوان ( غير أشقاء للشهيد )، لم تفارقهما أيضاً دموع الحزن لفراق أخيهما الشهيد هزيم، مؤكدين أنهما على علاقة صداقة وأخوة قوية به وأن خبر وفاته كان صدمة كبيرة، وأكد حميد أن الشهيد كان منذ عدة أيام في زيارة لهم وجمعهم جميعاً وكأنه يودع الكل. من جانبه، أشار خلفان بن سرور، صديق الشهيد في مجال العمل، إلى أن الفقيد كان نموذجا للصديق والأخ الحنون طيب القلب صادق مقبل على مساعدة الآخرين، كما وأنه سرعان ما يكسب احترام وحب من يتعاملون معه. وتابع: «إن خبر وفاته كان مفاجئا، إلا أننا نحتسبه عن الله من الشهداء الأبرار المخلصين لأوطانهم المدافعين عن الحق، وألهم الله أهله الصبر والسلوان». وأجمع كل من محمد الوعيل السويدي، وعبد الله سعيد السويدي، من أهل الشهيد، على طيب خلقه وكسب ثقة واحترام كل المجاورين له والمتعاملين معه، كما وأنه دائما ما كان مسافراً خارج الدولة في مهام عمل إلا أنه وعندما كان يتواجد داخل الدولة يحرص على التواصل مع الجميع وكسب ودهم. وقال محمد عبد الرحمن آل علي، صديق الشهيد في العمل والحياة: «كان من الشخصيات التي يحب الجميع أن يصادقها في الحياة والعمل فكان في قمة الاحترام وعاشقا للعمل ومخلصا فيه، كما وأن وفاته كانت صدمة، رحمه الله وتقبله في منزلة الشهداء». من جهتهما ذكر كل من سالم خلفان سعيد وعبد الله فارس، خالي الشهيد، أن نبأ استشهاده كان فاجعة للجميع، استقبله الكل بشديد الحزن والأسى قبل موعد إفطار أول أمس، إلا أن العزاء الوحيد أن الفقيد استشهد أثناء تأدية واجبه إلى جانب القوات السعودية المشتركة، سائلين المولى القدير أن يتقبله من الشهداء وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وأن يبارك في ذريته. أبناء الشهيد يقرأون الفاتحة حرص جميع المشاركين في دفن الشهيد على تقديم واجب العزاء لأبنائه (عبيد 13 عاماً، وعبد الرحمن، وأحمد)، والذين لم تفارقهم الدموع من اللحظات الأولى خلال التواجد في المساجد إلى أن انتهى الجميع من الدفن. وتوجه الأبناء عقب الانتهاء من استقبال العزاء لقبر والدهم، حيث قرؤوا الفاتحة على روحه، وقام أحدهم بوضع عصامه رأسه على القبر وسط حزن شديد من الجميع. يذكر أن للشهيد أبناء سبعة هم (شيخة 14 عاماً، وعبيد 13 عاماً، وعبد الرحمن، وأحمد، وشمة، وشهد، وفاطمة 3 سنوات). مراسم عسكرية في استقبال الجثمان أبوظبي (وام) وصل جثمان الشهيد هزيم عبيد آل علي، فجر أمس، إلى مطار البطين في أبوظبي على متن طائرة نقل تابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي قادمة من المملكة العربية السعودية، يرافقه عدد من الضباط وضباط الصف. وجرت المراسم العسكرية الخاصة لاستقبال جثمان الشهيد على أرض المطار، حيث كان في مقدمة مستقبلي الجثمان عدد من كبار ضباط القوات المسلحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض