• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مركز جامع الشيخ زايد الكبير.. دور مهم للمتطوعين في خدمة الضيوف خلال رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

أبوظبي (وام)

أبوظبي (وام)

بلغ عدد المتطوعين الذين انضموا للعمل في مركز جامع الشيخ زايد الكبير خلال شهر رمضان نحو 180 شخصا من الذكور والإناث.

وقدم مركز جامع الشيخ زايد الكبير عددا من الدورات التدريبية وورش العمل الخاصة بتأهيل وتدريب جميع فرق العمل على المهام المتعلقة بخدمة الجمهور علاوة على التدريب على المهام المتعلقة بالإخلاء والإسعافات الأولية للتعامل مع الحالات الطارئة والتي أشرف على تقديمها عدد من المختصين في هذه المجالات حيث يحرص المركز في كل عام ومن خلال هذه المناسبة الدينية السنوية على نشر ثقافة العمل التطوعي لدى جميع أفراد المجتمع لما لها من دور مهم في تنمية المجتمع ودعم جميع المبادرات الوطنية.

وأسهمت فرق التطوع هذه في تقديم كل الخدمات المتعلقة باستقبال ضيوف الجامع خلال الشهر الفضيل من خلال دورها في تنظيم وإدارة المشروعات التي ينظمها مركز جامع الشيخ زايد خلال شهر رمضان المبارك والمتمثلة في مشروع «ضيوفنا الصائمون» والذي يتم من خلاله توزيع وجبات الإفطار عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» والذي ينظمه المركز بالتعاون مع العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية في الدولة حيث تتوزع مهام المتطوعين على الإشراف على عملية تنظيم خيم الإفطار التي تم تجهيزها لهذا المشروع والتي يبلغ عددها 12 خيمة مكيفة لاستقبال الصائمين بالإضافة إلى مساهمتهم في تنظيم دخول وخروج الآلاف من الصائمين الذين يفدون إلى هذه الخيم بالتزامن مع دخول وقت الإفطار لضمان تقديم أرقى الخدمات والتسهيلات لهم.

ويسهم المتطوعون في عمليات تقديم الخدمات للمصلين الذي يقصدون الجامع لأداء صلاتي التراويح والتهجد وذلك من خلال مشروع «مصابيح رمضانية» والذي يستضيف المركز من خلاله نخبة من أشهر مقرئي القرآن الكريم.

ويشتمل عمل المتطوعين على العديد من المهام بدءا من تنظيم عملية دخول وإيقاف مركبات الجمهور في المواقف المخصصة لها مرورا بتسهيل إجراءات انتقال المصلين من المواقف إلى مبنى الجامع من خلال عدد من سيارات النقل الكهربائية وتنظيم دخول وخروج المصلين من قاعات الصلاة كما يتولى عدد من المتطوعين مهام تقديم المساعدة والإجابة على الاستفسارات المتعلقة بإرشاد المصلين إلى المرافق الخدمية التي يضمها هذا الصرح الكبير.

ويتعاون المركز مع عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية بالإضافة إلى جمعيات النفع العام في الدولة لاستقطاب عدد من الكوادر الوطنية التي ترغب بالتطوع لخدمة ضيوف الجامع خلال هذه المناسبة الدينية، ومن هذه الجهات وزارة شؤون الرئاسة وهيئة الهلال الأحمر ومتطوعو ساند التابعون لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب بالإضافة إلى فريق « أبشر الإمارات « للتطوع، كما يشارك في هذا العمل التطوعي عدد من موظفي الجامع الذين يحرصون على التواجد في الجامع خلال الفترة المسائية بالإضافة إلى التزامهم بالعمل خلال الفترة الصباحية وفق ساعات العمل الرسمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض