• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يوميات صحفية

حروف العلة والخاء أعاقت تعلمي «العربية» طوال 12 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

فيسيلا تودوروفا*

من حين لآخر أثناء إجراء حوارات مع المواطنين الإماراتيين، يتوقف بعض الأشخاص الذين أتحدث معهم لبرهة ويعتذرون عن ضعف فهمهم للغة الإنجليزية، متمنين لو أنه كان أفضل.

وأرد دائماً بابتسامة. أولا، لأن لغتهم الإنجليزية في كثير من الأحيان تكون جيدة. والثاني، لأنه مقارنة بلغتهم الإنجليزية، فإن لغتي العربية محزنة ومؤسفة على أقل تقدير. وينبغي أن أكون أنا من يعتذر، خصوصاً أنني أعيش في الإمارات منذ أكثر من 12 عاماً، ثبت لي بعدها أن تعلمي للعربية صعب لدرجة الاستحالة، خصوصاً بسبب الفوارق الدقيقة بين حروف العلّة، وبالطبع نطق حرف الخاء.

وربما أسهم في ضعف مهاراتي اللغوية حقيقة أن معظم الناس الذين التقيتهم يتحدثون الإنجليزية بطلاقة، ويتعاملون بلطف مع الصحفيين الأجانب. ولأنني أكتب موضوعات عن البيئة، فإن معظم مصادري من العلماء الذين تكون معرفة الإنجليزية بالنسبة لهم ضرورية إذا أرادوا حضور المؤتمرات الدولية أو نشر أعمالهم في الدوريات المعتمدة والتفاعل مع أقرانهم في الخارج.

وكثير منهم تعلموا في جامعات أجنبية، ويوجد عدد قليل من الأجانب مثلي، بينما تواصل الإمارات تطوير قدراتها في مجال البحث العلمي.

وفي ضوء الحديث عن التطوير، هناك شيء لاحظته هو تطور مفاهيم الناس تجاه البيئة. فقبل 8 أعوام، عندما بدأت الكتابة عن البيئة، بدا عدد قليل من الناس مهتم بالأمر. ولكن بات الآن الاهتمام بالبيئة إحساسا يتقاسمه الشعب، ويسعدني القول إن صحيفة «ذا ناشيونال» كانت أداة محورية في هذا التغيير.وقد كان لذلك جانب آخر، فاحترام البيئة صار الآن على الموضة، وتحاول شركات كثيرة تسويق نفسها بهذه الطريقة. وفي بعض الأحوال، يمكن أن تكون ادعاءات بعض هذه الشركات مضللة، لكن هناك أيضاً تأكيد على إبراز الإنجازات والاحتفال بالمناسبات البيئية. وعلى رغم أن الاحتفال ببعض هذه الأحداث أمر مهم، لكن الأكثر أهمية هو الحفاظ على التزاماتنا تجاه البيئة طوال العام. لقد حكى لي أحد مصادري عن شركة طلبت صناديق إعادة التدوير قبيل بضعة أيام من مناسبة بيئية كبيرة. وقد كان من الواضح أن الشركة لا تعرف بالضبط الاحتياجات الحقيقية المطلوبة في إطار تلك المناسبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض