• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

البنتاجون: لا تنسيق مع «الحشد الشعبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

واشنطن (أ ف ب)

نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس الأول، وجود أي تنسيق بين الجنود الأميركيين الذين أرسلهم لتوه إلى قاعدة «التقدم» العسكرية في قاعدة الحبانية الجوية بالرمادي في محافظة الأنبار العراقية، وبين «بضع عشرات» من عناصر ميليشيات «الحشد الشعبي» الشيعية موجودين في هذه القاعدة في مهمة «ارتباط» مع الجيش العراقي.

وقال المتحدث باسم البنتاجون الكولونيل ستيفن وارن: «ما من تفاعل بين العسكريين الأميركيين الـ 450 وعناصر الميليشيات الشيعية في قاعدة التقدم»، مؤكدا أن عدد هؤلاء العناصر قليل ولا يزيد على «بضع عشرات على الأكثر».

وأضاف: «لا توجد وحدات من الميليشيات الشيعية في التقدم، هناك بعض الأفراد الذي يعملون هناك، يؤدون مهمة أشبه بمهمة ارتباط، وهم عناصر في ميليشيات شيعية». وتابع: «إنها مجموعة صغيرة بضع عشرات من الأفراد ليست وحدة»، مشيرا إلى أن هؤلاء العناصر «يؤدون مهمة ارتباط مع ممثلي الحكومة العراقية الموجودين في التقدم».

وشدد وارن على أن «القوات الأميركية ليس لديها أي تفاعل مع هذه المجموعة الصغيرة من عناصر الميليشيات الشيعية».

وأضاف: «كانت هناك في وقت ما وحدات من الميليشيات الشيعية في قاعدة التقدم، ولكن أحد شروطنا للذهاب إلى هناك كان مغادرة هذه الوحدات القاعدة الجوية».

وعقب سقوط الرمادي بيد «داعش»، أذن الرئيس الأميركي باراك أوباما بنشر 450 جنديا أميركيا إضافيا في العراق لتسريع وتيرة تدريب القوات العراقية، وقد تمركز هؤلاء الجنود في قاعدة «التقدم» الجوية في قاعدة الحبانية الواقعة على بعد 40 كلم من الرمادي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا